دوري الأمم الأوروبية

كيفن دي بروين يقود بلجيكا للفوز على ويلز

كيفن دي بروين يقود بلجيكا للفوز على ويلز

سجل كيفن دي بروين هدفا وصنع الآخر لبلجيكا ليضمن فوزا نادرا 2-1 على ويلز في بروكسل ويحافظ على فرصة الشياطين الحمر الضئيلة لبلوغ نصف نهائي دوري الأمم.

سجل كيفن دي بروين هدفا وصنع الآخر لبلجيكا ليضمن فوزا نادرا 2-1 على ويلز في بروكسل ويحافظ على فرصة الشياطين الحمر الضئيلة لبلوغ نصف نهائي دوري الأمم. زعم دي بروين قبل المباراة أنه “يشعر بالملل” من مواجهة ويلز على الساحة الدولية، لكن بلجيكا فازت في اثنين فقط من المواجهات الثمانية السابقة بين الجانبين على مدى السنوات العشر الماضية.

وشمل ذلك فوزا شهيرا للويلز في ربع نهائي يورو 2016، لكن لم يكن هناك تكرار للزوار المنهكين بشدة يوم الخميس.

غاريث بيل ترك على مقاعد البدلاء من قبل روب بيج بعين واحدة لإدارة لياقته قبل كأس العالم، في حين غاب آرون رامسي وبن ديفيز بسبب الإصابة.

كما غابت بلجيكا عن أحد لاعبيها الأساسيين في روميلو لوكاكو، لكن ميتشي باتشوايي صعد ليحل محل مهاجم إنتر ميلان ليواصل سجله الرائع في التهديف على المستوى الدولي.

لعب باتشوايي موفرا للهدف الافتتاحي حيث تم تمرير تمريرة رائعة في الزاوية السفلية بواسطة دي بروين في الدقيقة 10.

ثم ارتطم لاعب وسط مانشستر سيتي بالقائم وأهدر باتشواي فرصة كبيرة حيث كافح ويلز لاحتواء موجات الهجمات البلجيكية.

نفس اللاعبين اجتمعوا للهدف الثاني قبل ثماني دقائق من نهاية الشوط الأول حيث أن هذه المرة عرضية دي بروين المثير للإعجاب تركت باتشوايي مع تسجيل هدفه الدولي السادس والعشرين في 46 مباراة.

يحسب أن ويلز لم تستسلم وعادت إلى اللعبة بفضل برينان جونسون المثير للإعجاب.

نجح مهاجم نوتنغهام فورست في تمرير كرة عرضية إلى كيفر مور ليقلص المتأخرات إلى النصف بعد خمس دقائق من بداية الشوط الثاني.

ثم أفسح مور الطريق لبيل في الدقائق الـ 25 الأخيرة، لكن التأثير الوحيد الذي أحدثه نجم لوس أنجلوس جالاكسي هو تعرضه للإنذار القاسي بسبب احتجاجه على ركلة جزاء بلجيكا مقلوبة بعيدا جدا.

وأشار الحكم التركي علي بالابيك بالخطأ إلى المكان عندما نفذ جو موريل تدخلا في توقيت مثالي على دي بروين داخل المنطقة.

تم إلغاء هذا القرار بعد مراجعة حكم الفيديو المساعد وأجرى بالابيك مكالمة أخرى قاسية للغاية عندما طرد مدرب بلجيكا روبرتو مارتينيز من خط التماس في وقت متأخر لإضاعة الوقت.

لكن الفريق الذي احتل المرتبة الثانية في العالم صمد بشكل مريح ليبقى بثلاث نقاط خلف هولندا في صدارة المجموعة A4.

وسيحتاج رجال مارتينيز للفوز بثلاثة أهداف على الأقل عندما يلتقي الفريقان في أمستردام يوم الأحد للتأهل إلى الأربعة الأخيرة.

يحتاج ويلز للفوز على بولندا في كارديف في مباراتهم الأخيرة لتجنب الهبوط إلى الدوري الثاني من دوري الأمم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى