الدوري الإسباني

تشافي مدرب برشلونة يقول نعم لعودة داني ألفيش

يقال إن داني ألفيش على وشك تحقيق عودة مثيرة لبرشلونة

أفادت تقارير أن تشافي مدرب برشلونة أعطى الضوء الأخضر لعودة داني ألفيش المثيرة للنادي، بعد أن غادر إلى يوفنتوس قبل خمس سنوات. قضى الثنائي سبع سنوات كزملاء في الفريق في كامب نو، وبعد أن تم تعيين لاعب خط الوسط مؤخرا كمدرب، يمكن أن يكون ألفيش في طابور لم شمل عاطفي.

أكد برشلونة تعيين تشافي في نهاية الأسبوع الماضي، بعد أكثر من أسبوع من إقالة رونالد كومان.

كانت النتائج مثيرة للقلق في كاتالونيا هذا الموسم، ومتأخر عن الصدارة بأحد عشر نقطة مع لعب 1/3 من الموسم بالفعل.

أربعة انتصارات في 12 مباراة من الدوري الأسباني تعني في النهاية أن الطريقة الوحيدة متاحة أمام تشافي، وهو مستعد للاستعانة بوجه مألوف لمساعدته في الوصول إلى هناك.

وفقا لـصحيفة السبورت، قال الإسباني رسميا نعم للصفقة التي تشمل ألفيس، مع إعلان وارد الأسبوع المقبل.

يريد برشلونة أن يرى الصفقة تتم في أقرب وقت ممكن حتى يمكن دمجها بسرعة في خطط الفريق الأول.

في عمر 38 عاما، قد لا يكون لدى ألفيش الكثير من السنوات المتبقية في المستوى الأعلى، لكنه سيجلب قدرا كبيرا من الخبرة في كل من غرفة الملابس وعلى أرض الملعب.

خلال فترته الأولى مع النادي، جمع مجموعة فضيات يحسد عليها بما في ذلك ثلاثة ألقاب لدوري أبطال أوروبا وستة ألقاب في الدوري الإسباني.

منذ مغادرته، قضى فترات مع يوفنتوس وباريس سان جيرمان وأخيرا ساو باولو، حيث تم إنهاء عقده في سبتمبر بسبب نزاع مستمر.

منذ مغادرته، كان البرازيلي منفتحا بشأن رغبته في العودة إلى كامب نو ومساعدة تشافي في توجيه النادي نحو طرق الفوز.

وقال: “خرجت لأقول إنه عندما احتاجني برشلونة وأحبني سأكون تحت تصرفهم بغض النظر عن مكان وجودي”.

“العاطفة والحب والاحترام الذي أكنه لهذا المنزل كبير جدا تحتاج فقط إلى الاتصال بي”.

بالنظر إلى مكانته كوكيل حر وشغور فريق برشلونة، لن يضطر اللاعب إلى الانتظار حتى يناير ليبدأ اللعب في الفريق الأول.

كان أوسكار مينجيزا هو الخيار المفضل في مركز الظهير الأيمن في الأسابيع الأخيرة، على الرغم من تفضيله اللعب في قلب الدفاع.

مع حاجة برشلونة، يمكن أن يكون ألفيش في خط المواجهة ضد إسبانيول في المرة القادمة التي ينطلقون فيها إلى الملعب، حيث يحرص تشافي وإدارة النادي على رؤية الانتقال في أقرب وقت ممكن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى