كأس العالم

يعتقد مدرب المنتخب التونسي القادري أن التأهل إلى الدور الثاني ممكن

يعتقد مدرب المنتخب التونسي القادري أن التأهل إلى الدور الثاني ممكن

اعترف جلال القادري مدرب المنتخب التونسي أن فريقه في مجموعة صعبة في مونديال 2022 لكنه يصر على أن هدفه هو الوصول إلى الدور الثاني من البطولة في قطر.
أوقعت قرعة نسور قرطاج في مجموعة مع حاملة اللقب فرنسا والدنمارك المتأهلتان إلى نصف نهائي يورو 2021، بعد قرعة يوم الجمعة في الدوحة.

وإلى جانب فرنسا والدنمارك ستواجه تونس أيضا الفائز في المباراة الفاصلة بين الإمارات العربية المتحدة وأستراليا وبيرو.

وأكد مدرب تونس الذي تم تعيينه في يناير لتولي المسؤولية الكاملة لنسور قرطاج بعد أن كان مساعدا للمدرب، أنصار المنتخب الوطني أن لاعبيه سيقاتلون بشجاعة خصومهم للوصول إلى الدور الثاني.

وقال القادري عقب القرعة في العاصمة القطرية “قرعة مونديال قطر 2022 وضعت تونس في مجموعة صعبة لكننا سنلعب بهدف الوصول إلى الدور الثاني لأول مرة في تاريخنا”.

فيما يتعلق بالمباراة مع فرنسا المقرر إجراؤها في 30 نوفمبر، يعترف القادري بأن البلوز هم المرشحون المفضلون للنقاد في المباراة لكنه يصر على أنهم لن يكونوا خصما سهلا.

قال مدرب نسور قرطاج: “فرنسا هي خصم نحترمه بشدة، هم حاملو اللقب لذا فهو تحد كبير، هناك عدد كبير من التونسيين في فرنسا كما نعلم”.

“لدينا لاعبون مثل وهبي خزري، أحد قادتنا يلعبون في دوري الدرجة الأولى نحن نعلم أنه سيكون لقاء معقدا، سنبذل قصارى جهدنا لتمثيل منتخبنا الوطني بأفضل طريقة ممكنة”.

يحيط بالمدرب التونسي مساعدان سليم بن عاشور (لاعب باريس سان جيرمان سابقا) وعلي بومنيجل (سوشو وجوجنون سابقا)، الذين يعرفون فرنسا جيدا ويأمل المدرب الاعتماد على خبرتهم.

اضاف قادري: “سنلعب دون تعقيدات وسنفعل كل شيء لتكريم العلم، امامنا سبعة اشهر للاستعداد بشكل جيد”.

كما يؤمن المدرب التونسي وجدي السيد المعروف في أوساط كرة القدم العالمية بفرص تأهل نسور قرطاج للدور الثاني.

“الآن بعد أن حققنا الهدف الأول وتأهلنا للمرحلة النهائية من كأس العالم، يجب أن نركز الآن على هدفنا الثاني التأهل إلى الدور الثاني”.

وقال مدرب فريق الوحدة السعودي “لم يعد الجمهور الرياضي يقبل أن نذهب إلى كأس العالم مرة أخرى لنكتفي بلعب المباريات الثلاث من الدور الأول والعودة إلى الوطن”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى