كأس الإتحاد الإنجليزي

ولفرهامبتون يفرض التعادل على ليفربول

سيتعين على يورجن كلوب التعامل مع إعادة الدور الثالث في كأس الإتحاد الإنجليزي بعد تعادل فريقه ليفربول 2-2 مع ولفرهامبتون في آنفيلد مساء السبت.

شهدت مواجهة مثيرة بين الجانبين في المقدمة، حيث عادل داروين نونيز الكفة بعد هدف المباراة الافتتاحي من جونكالو جيديس قبل أن يرد هوانج هي تشان على هدف محمد صلاح في الشوط الثاني.

الفرصة الأولى سقطت في طريق ليفربول بعد بضع دقائق فقط. سدد محمد صلاح ركلة حرة على حافة منطقة الجزاء وسددها ببراعة من الحائط لكن لم يتمكن من المشاهدة إلا عندما ارتفعت الكرة فوق العارضة.

بعد ذلك، تسبب جويل ماتيب في تخويف ليفربول حيث تم القبض عليه على حافة المربع ذي الست ياردات، لكن لم يكن لدى جيديس الوقت للاستفادة القصوى من الفرصة، ولكن لا يمكن قول الشيء نفسه بعد عشر دقائق.

في الدقيقة 26 في المباراة، لعب أليسون تمريرة مباشرة إلى قدمي جيديس، الذي أدخل الشباك الفارغة ليسجل أسهل هدف في مسيرته.

وشاهد لاعب فالنسيا السابق أيضا تسديدة من مسافة بعيدة، بينما كانت كرة عرضية أداما تراوري على بعد بوصات من حذاء راؤول خيمينيز، حيث سعى ولفرهامبتون لزيادة الضغط على فريق ليفربول الذي كان بعيدا عن أفضل حالاته في الشوط الأول.

أنهى داروين نونيز الشوط الأول بالتعادل
أنهى داروين نونيز الشوط الأول بالتعادل

مع بدء إحباط جمهور آنفيلد، أرسلهم نونيز إلى نهاية الشوط الأول بابتسامات على وجوههم حيث سدد كرة مضبوطة في الشباك بعد تمريرة ممتازة من ترينت ألكسندر أرنولد.

بعد ست دقائق من نهاية الشوط الأول، وضع ليفربول نفسه في المقدمة. لم يتم تمرير تمريرة كودي جاكبو من قبل توتي جوميز وسقطت رأسيته الملتوية على قدمي صلاح، الذي أظهر رباطة جأشه ليدفن الكرة في الشباك.

كاد نونيز أن يسجل هدفا ثالثا برأسية بعد لحظات، قبل أن يسقط ريان آيت نوري على الطرف الآخر ويسدد واحدا لواحد مباشرة في أليسون، وفي النهاية حصل ولفرهامبتون على هدف التعادل قبل 25 دقيقة من نهاية المباراة.

اجتمع البدلان هوانج وماثيوس كونها على حافة منطقة الجزاء وذهبت تسديدة الأخير المتقطعة بطريقة ما تحت أليسون وسكنت مؤخرة الشباك.

اعتقد الذئاب أنهم عادوا إلى المقدمة بهدف ثالث قبل عشر دقائق من نهاية المباراة حيث قام توتي جوميز بنزع قميصه للاحتفال بالتسجيل، ولم يلاحظوا رفع علم التسلل وأكد فحص مطول بتقنية الفار القرار.

كان ليفربول هو الأقوى بين الفريقين مع اقتراب الوقت، لكن لم يتمكن أي منهما من العثور على طريق صافرة النهاية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى