الدوري الإنجليزي

وست هام يفوز على إيفرتون ويزيد الضغط على لامبارد

خفف وست هام يونايتد الضغط على ديفيد مويس بالفوز 2-0 على ضيفه إيفرتون الذي يصارع الهبوط، يوم السبت.

لا يزال رجال فرانك لامبارد غارقين في المراكز الثالث الأخيرة، وسيهبطون إلى أسفل جدول الدوري الإنجليزي الممتاز إذا حصل ساوثهامبتون على نقطة على الأقل من المباراة المتأخرة في الساعة 3 مساء مع أستون فيلا.

كان ملعب لندن متوترا بشكل مفهوم في جميع الزوايا في المراحل الافتتاحية، حيث كاد إيفرتون يعاقب من قبل جارود بوين لأنه لعب بشكل فضفاض للغاية من الخلف، لكن جوردان بيكفورد كان قادرا على إخلاء الطريق للزوار في الوقت المناسب.

أراد إيفرتون ركلة جزاء عندما اصطدمت الكرة بذراع أنجيلو أوجبونا في منطقة الجزاء، لكن تم رفض استئنافهم بعد فحص حكم الفيديو المساعد.

كان أصحاب الأرض يكافحون لإيجاد طريق واضح للهدف في وقت مبكر، حيث أجبر سعيد بن رحمة بيكفورد على التصدي بيد واحدة بتسديدة قوية من مسافة بعيدة في منتصف الشوط الأول.

لكن وست هام تمكن من إحراز تقدم في أول فرصة كبيرة له في المباراة. تم تمرير كرة عرضية من إيمرسون برأسه من قبل كورت زوما وكان بوين مهاجم إنجلترا في متناول اليد للاستفادة منها، وسمح للهدف بالوقوف بعد فحص حكم الفيديو المساعد لفترة طويلة بداعي التسلل.

كان من المفترض أن يحصل فريق هامرز على هدف ثاني بعد فترة وجيزة عندما اختار مايكل أنطونيو تسديد تمريرة عرضية جميلة أخرى من إيمرسون إلى الخلف بدلا من اتجاهها مع فجوة في المرمى.

جماهير إيفرتون تطالب الملاك بمغادرة النادي
جماهير إيفرتون تطالب الملاك بمغادرة النادي

لم يمض وقت طويل قبل أن يضاعف وست هام تقدمه. قاد بوين ضربة مضادة وجعل أنطونيو يتخطى الخط الجانبي في مرمى جيمس تاركوفسكي، ورد الجامايكي الجميل بتمريرة عرضية للرقم 20 للاستفادة من مسافة قريبة مرة أخرى.

في نهاية الشوط الأول، انحرفت تسديدة أليكس إيوبي من مسافة 12 ياردة عن ديكلان رايس وارتطمت بالقائم بينما كان إيفرتون يتطلع إلى عودة غير محتملة.

في بداية الشوط الثاني، كان دومينيك كالفرت لوين على بعد بوصات من الالتقاء بالعرضيات العميقة في منطقة وست هام لكنه لم يتمكن من الحصول على لمسة واضحة على أي منهما.

بدأ الزوار أخيرا في النقر على العتاد حيث سدد إدريسا جاي ضربة من 25 ياردة صدها لوكاس فابيانسكي.

في الطرف الآخر، حولت تسديدة إيمرسون إلى العارضة من قبل بيكفورد في نهاية الإنفصال السريع، بينما كان نايف أكرد يتخطى الضربة الركنية بفارق ضئيل.

تمكن ديكلان رايس من التقدم للأمام من خط الوسط ووضع تسديدة على المرمى من على حافة منطقة الجزاء ذات الست ياردات، لكن جهده سار بعيدا.

هتفت جماهير الفريق الضيف “إقالة المجلس”، صفقوا من قبل مضيفيهم مع اقتراب عقارب الساعة وحقق وست هام ثلاث نقاط ثمينة للخروج من منطقة الهبوط.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى