دوري المؤتمر الأوروبي

وست هام يفوز على أندرلخت بهدف سكاماكا

وست هام يفوز على أندرلخت بهدف سكاماكا في بروكسل

كان هدف الفوز من جيانلوكا سكاماكا المتأخر في بروكسل كافيا لضمان بقاء وست هام في صدارة المجموعة الثانية في دوري المؤتمر الأوروبي بأقصى عدد من النقاط.

لكن فريق ديفيد مويس، بقيادة أنجيلو أوجبونا في الليل في غياب ديكلان رايس، يجب أن يشكروا ألفونس أريولا على الحفاظ على هذا التقدم الضعيف حيث قدم الحارس الفرنسي تصدي مثيرا للإعجاب قبل ستة دقائق من النهاية.

كانت الرحلة إلى لوتو بارك تعتبر على نطاق واسع أصعب مباريات وست هام في مجموعات وست هام، على الرغم من أن أندرلخت دخل المباراة بشكل غير مبال.

لكن هامرز، الذي استراح ما لا يقل عن ثمانية لاعبين من الفريق الذي بدأ ضد ولفرهامبتون في استاد لندن الأولمبي يوم السبت الماضي، ما زالوا أقوياء للغاية بالنسبة لفريق التقوا فيه آخر مرة بشكل تنافسي في نهائي كأس الكؤوس قبل نحو 46 عاما.

صنع الهامرز 18 تسديدة على المرمى أثناء المباراة، لكن بشكل واضح، تمكن من تسجيل خمس تسديدات فقط على المرمى.

سعيد بن رحمة ومايكل أنطونيو، كلاهما يسعيان لتعزيز مطالبتهما بالحصول على مركز أساسي في تشكيلة الدوري الإنجليزي الممتاز لمويس، كانا أكثر المذنبين بإهدار فرص جيدة، مع استمتاع الجزائري بما لا يقل عن خمس محاولات للتسجيل قبل الاستراحة.

سقط أفضل هؤلاء أمام بن رحمة قبل خمس دقائق من نهاية الشوط الأول عندما تركه دفاع جارود بوين المنخفض الهدف تحت رحمته، لكن الجناح أرسل تسديدته فوق العارضة من على بعد سبع ياردات فقط.

في المقابل، نادرا ما كان أصحاب الأرض يهددون هدف أريولا، لكن كان عليهم المضي قدما بعد دقيقتين من إجراء مويس تبديلا ثلاثيا، عندما قدم ديكلان رايس ولوكاس باكيتا وسكاماكا في محاولة للفوز بالمباراة.

أخطأ فابيو سيلفا المفعم بالحيوية، أفضل لاعب في أندرلخت الليلة، الهدف بصعوبة عندما سدد كرة بعيدة عن المرمى مباشرة مع ترك أريولا متأصلا في الجزاء. وكان هذا الخطأ بمثابة دور فعال في نتيجة المباراة لمدة ثماني دقائق فقط بعد ذلك، حيث سجل وست هام الهدف الذي فاز بالمباراة.

شهدت حركة رائعة للفريق وصول الكرة إلى قدمي الدولي البرازيلي باكيتا على حافة منطقة الجزاء. سدد الكرة في مسار سكاماكا الذي وجد، بدقة متناهية، الزاوية البعيدة بتسديدة منخفضة ليسجل هدفه الخامس منذ انتقاله إلى شرق لندن.

عاد أندرلخت إلى وست هام في محاولة لاستعادة التكافؤ ولكن من أجل توقف مثير من أريولا، كان من الممكن أن يفعلوا ذلك. كانت هناك ستة دقائق فقط من الوقت الطبيعي المتبقي عندما وجدت تمريرة عرضية من جهة اليمين سيلفا داخل منطقة الست ياردات.

تسلق فوق بن جونسون العائد، بدا أن رأسية سيلفا موجهة إلى الجزء الخلفي من الشبكة، حتى دفع أريولا يده اليمنى ومنع أحدهم رأسية لأسفل من عبور الخط.

لقد كانت، بكل بساطة، واحدة من أفضل الكرات التي أنقذها أي حارس مرمى وست هام، وكانت كافية لرؤية يونايتد يتخطى الخط حيث فشل أندرلخت في تقديم أي تهديد بعد ذلك.

بينما كان هناك العديد من العروض الجيدة من لاعبي وست هام، برز أحدهم بشكل خاص، أداء لاعب خط الوسط فلين داونز.

الشاب الذي بدا وكأنه يوجه مارك نوبل في بعض الأحيان، استمتع بأمسية مثمرة تماما في قلب لاعب خط وسط وست هام، ولا شك أن جهوده ستسعد ديفيد مويس، الذي كان حذرا من تفكيك شراكة خط الوسط بين رايس وسوتشيك لقلة المنافسة.

الليلة، يبدو أنه قد اكتشفها أخيرا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى