الدوري الإنجليزي

هالاند يخطف ثلاث نقاط للسيتي أمام فولهام

صعد مانشستر سيتي إلى صدارة الدوري الإنجليزي الممتاز بعد ركلة جزاء دراماتيكية في الوقت المحتسب بدل الضائع من إيرلينج هالاند، وانتزع الفوز 2-1 على أرضه أمام فولهام بعد اللعب مع عشرة لاعبين لأكثر من ساعة بعد ظهر يوم السبت.

مثل الكثير من الأمطار الغزيرة في مانشستر، كان فريق بيب جوارديولا بلا هوادة لفتح المسابقة، حيث تقدموا عن جدارة حيث اجتاحوا زوارهم واجتاحتهم. لم تهدأ الأمطار الغزيرة ولكن تم تقييد السيتي وسقط رجل في غضون نصف ساعة الافتتاح.

تم طرد جواو كانسيلو بشكل صحيح بعد أن استقبلت شباك ركلة الجزاء التي قام أندرياس بيريرا بتحويلها. خرج هالاند من مقاعد البدلاء ليخطف جميع النقاط الثلاث للسيتي فور الموت من ركلة جزاء كان يمكن لفولهام تجنبها.

قد يكون فولهام قد غاب عن مهاجمه الرائع ألكسندر ميتروفيتش لكنه وصل إلى أرض البطل وهو يحتل المركز السابع، مع عدد نقاط هذا الموسم أكثر مما حصل عليه في نفس المرحلة في كل من آخر حملتين لهما معا.

لم يضع ماركو سيلفا جانبه في قذيفة أرماديلو المألوفة التي تنشرها معظم الفرق في الاتحاد. ومع ذلك، سرعان ما استغل السيتي المساحة خلف خط دفاع فولهام الذي خلقته صحافة الزائر.

تبادل إيلكاي جوندوجان سلسلة من التمريرات في الدائرة المركزية قبل أن يتقدم للأمام، حيث انزلق جوليان ألفاريز إلى داخل منطقة الجزاء بتمريرة ثقيلة الوزن. وسدد احتياطي هالاند هدفا في الدقيقة 17 في الشباك عبر الجانب السفلي من العارضة.

تمتع السيتي بهيمنة خانقة على الاستحواذ والأراضي حتى خرجوا من تبخترهم في الدقيقة 26.

حل جواو بالينها نفسه من ناثان أكي بالكرة، مما دفع هاري ويلسون إلى منطقة الجزاء. في محاولة يائسة لإبعاد ويلسون عن الطريق، اقتحم كانسيلو ظهره، مما أعطى الحكم خيارا ضئيلا سوى منح ركلة جزاء وإظهار البطاقة الحمراء لآخر لاعب في سيتي.

كيفين دي بروين يتشابك مع فولهام هاريسون ريد
كيفين دي بروين يتشابك مع فولهام هاريسون ريد

قام بيريرا بتصدي سيء أفلت من تدقيق الحكام في وقت سابق من الشوط الأول لكنه ظل على أرض الملعب ليضع ركلة الجزاء في الزاوية السفلية.

تعامل السيتي مع العيب العددي بشكل عشوائي لتبدأ به قبل الشد بعد الاستراحة، وأخذ اللدغة من المنافسة مع احتكار الكرة. اقتصر فولهام على ثلاث تسديدات فقط في كل مباراة.

تحول جوارديولا إلى بطاقة البدل الخاصة به في الدقائق الـ 25 الأخيرة. وأثقل هالاند عن مقاعد البدلاء ليومئ بما كان يعتقد أنه هدف الفوز فقط لكي يتدخل حكم الفيديو المساعد.

كان كيفين دي بروين قد ارتكب رأسية غير مسموح بها من قبل حارس المرمى الشمالي، لكنه قدم فرصة أخرى للتدخل الحاسم على مقاعد البدلاء. استدرج دي بروين، وهو يتأرجح في صندوق فولهام، أنطوني روبنسون إلى تدخل متسرع، وفاز بركلة الجزاء التي قام هالاند بتحويلها في الدقيقة 95.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى