الدوري الإنجليزي

نيوكاسل يقع في فخ التعادل ضد ليدز يونايتد

يجب على ليدز يونايتد أن يشكر إيلان ميسلييه حيث حافظ على التعادل 0-0 مع نيوكاسل الذي يحلق على ارتفاع عال على ملعب سانت جيمس بارك يوم السبت.

استمتع فريق نيوكاسل، الذي فاز بسبعة مباريات على التوالي قبل هذه المباراة، بنسبة 60٪ من الكرة و 16 تسديدة على المرمى، لكن ببساطة لم يتمكن من إيجاد طريقة لتخطي اللاعب الفرنسي في شباك ليدز.

بدأت علاقة مسلية بفرصة من كريس وود الذي، بشكل مفاجئ، وجد مساحة خلف خط ليدز الخلفي وقام بتدوير ميسلييه بلمسته الأولى، لكنه لم يستطع فرز قدميه وأطلق التسديدة من زاوية ضيقة.

كان نيوكاسل نشيطا في الاستحواذ، لكن ليدز بدا وكأنه يمثل تهديدا بأنفسهم في الاتجاه المعاكس في الشوط الأول، على الرغم من أن أصحاب الأرض حظوا بفرص أفضل في الشوط الأول حيث سدد فابيان شار بعيدا عن المرمى وفشل كل من دان بيرن وسفين بوتمان في التغلب على ميسلييه، حيث قام المدافعون بمعظم الدفع الثقيل في الهجوم.

أراد شار أيضا ركلة جزاء في وقت متأخر من الشوط الأول بعد تعرضه للعرقلة من تايلر آدامز لكن الحكم لم يكن لديه أي منها.

بعد الاستراحة، كان لدى شار مشهد آخر للهدف حيث أطلق من ركلة ركنية، قبل أن يسقط ميسلييه بشكل جيد ليحرم وود، وتم إحباط شار مرة أخرى من قبل حارس ليدز حيث أبعد رأسيته حول القائم.

كان الضغط على هدف ليدز هائلا وكان على شون لونجستاف أن يقدم أداء أفضل حيث وجد بعض المساحة في منطقة الجزاء بعد مرور ساعة، وبدلا من ذلك أرسل مجهوده عاليا وعريضا، وهو إنجاز كرره بعد خمس دقائق من ميغيل ألميرون.

كان الدفاع ضد الهجوم في أجزاء كبيرة من الشوط الثاني، حيث رمى ليدز 11 رجلا خلف الكرة في محاولة لخنق نيوكاسل. بينما حظي فريق نيوكاسل بفرصهم، منعتهم ليدز بالتأكيد من الوصول إلى أفضل ما لديهم.

تم تلخيص قصة اليوم بعد خمس دقائق من الوقت الذي كان فيه جويلينتون يشق طريقه إلى منطقة الجزاء وينطلق في المدرجات، مع إجبار فريق إدي هاو على القبول بالتعادل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى