الدوري الإنجليزي

نيوكاسل 3-1 إيفرتون: فريق العقعق يحقق فوزا مهما على فريق لامبارد

نيوكاسل يحقق فوزا مهما على فريق لامبارد إيفرتون بثلاثية 

صعد نيوكاسل يونايتد من المراكز الثلاثة الأخيرة بفوزه الرائع 3-1 على إيفرتون على ملعب سانت جيمس بارك، بفضل احتراف ألان سانت ماكسيمين.

كان المهاجم الفرنسي مصدر إلهام حيث أهدى هدفا لرايان فريزر بعد أن سجل مايسون هولجيت في مرماه ليجعل نيوكاسل في المؤخرة ثم وضع كيران تريبر الزينة على الكعكة بضربة حرة رائعة.

بدأ نيوكاسل بشكل رائع، مدفوعا بحشد صاخب في سانت جيمس بارك، حيث سدد جونجو شيلفي تسديدة بعيدة المدى فوق العارضة في الدقيقة الأولى من المباراة.

وجد إيفرتون طريقا إلى اللعبة بعد فترة وجيزة، حيث أثبت ريتشارليسون أنه السلك المباشر في هجوم رجال فرانك لامبارد. و كان البرازيلي هو الذي كاد أن يفتتح التسجيل في وقت مبكر، حيث استحوذ على الكرة ببراعة على حافة منطقة الجزاء قبل أن يطلق تسديدة بعيدة من القائم الأيسر لمارتن دوبرافكا.

تم إجبار التوفيز بعد ذلك على إجراء تبديلين للإصابة خلال أول 30 دقيقة. تم استبدال ديماري جراي أولا بـديلي ألي، ثم سقط ياري مينا بسبب إصابة عضلية و حل محله جاراد برانثويت و لكن ليس قبل أن استفاد نيوكاسل تقريبا من إصابة مينا. تقدم جولينتون على المرمى على الجانب الأيسر من منطقة الجزاء، لكنه رأى تسديدته تصد بينما كان مينا على الأرض.

بعد لحظات من رحيل مينا وجد إيفرتون الاختراق.

و جاء ذلك بفضل هدف جمال لاسيليس في مرماه، بعد أن سقطت ركلة ثابتة في يد أندريه جوميز على يسار منطقة الست ياردات و رأيت تسديدته في المرمى انحرفت عن طريق كابتن نيوكاسل.

بعد حوالي 30 ثانية عاد نيوكاسل إلى المباراة.

و جاء هدف التعادل بفضل مدافع إيفرتون الذي وضع الكرة في شباكه. قام لاسيليس بالتعويض عن خطئه الفادح من خلال تسديد الكرة في العارضة و من ثم عادت لتصطدم بمايسون هولجيت و تدخل إلى الشبكة.

كان فريق نيوكاسل بعد ذلك يتجه إلى نهاية الشوط حيث أهدر فرصتين جيدتين قبل الإستراحة. كان من المفترض أن يمنح كريس وود فريق نيوكاسل الصدارة عندما شقت الكرة طريقها إلى رأسه بينما كان غير مراقب على حافة المربع ذي الست ياردات. و مع ذلك، فشل في الحصول على أي نوع من التحكم على رأسيته و تم جمع الكرة بشكل مريح من قبل جوردان بيكفورد، ثم أحرج جويلنتون نفسه بركل الكرة من رأسه بدلا من داخل الشباك بعد أن سددها الرائع سان ماكسيمين لكن هذا كان متوقعًا حقا.

واصل أصحاب الأرض هذا الزخم في الشوط الثاني وأحرز الهدف الثالث في المباراة بجدارة. وضع فريزر الكرة في الشباك من على بعد ثلاث ياردات بعد بعض اللعب الرائع على الجهة اليسرى من سان ماكسيمين.

غير راض عن هدف واحد واصل نيوكاسل الضغط إلى الأمام و المضي قدما و الاستمرار في الدفع عاليا في الملعب. كان الرجل الرئيسي هو الذي كاد أن يصل إلى الثالث بعد أن اقتحم من الجهة اليسرى (مرة أخرى)،

و استحقوا انتزاع الهدف الثالث في الدقيقة 80، حيث سدد كيران تريبيير ركلة حرة مذهلة في الزاوية السفلية من 25 ياردة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى