الدوري الإيطالي

نابولي يعود من الخلف و يفوز على لاتسيو

نابولي يعود من الخلف و يفوز على لاتسيو

كان ماتيا زاكاني قد وضع لاتسيو في المقدمة، لكن الإنتدابات الجديدة كيم مين جاي وكفيتشا كفاراتسخيليا قلبت الأمور ليمنحوا نابولي فوزا سابقا خارج أرضه على فريق ماوريتسيو ساري.

كان الضغط على كلا الجانبين بعد التعادل المخيب للآمال، حيث لم يكن بيدرو لائقا بالكامل وأصيب دييجو ديم. أوقف لوسيانو سباليتي تغييراته ضد ليتشي، وأعاد جياكومو راسبادوري وتانغي ندومبيلي إلى مقاعد البدلاء.

استغرق الأمر ما يزيد قليلا عن ثلاث دقائق لكسر الجمود، حيث أُتيح لماتيا زاكانيي الكثير من الوقت والمساحة على حافة المنطقة للتحكم بظهره إلى المرمى، والانعطاف والسديد في الزاوية السفلية. كان فيليبي أندرسون قد انطلق في سباق متهور لإعداده.

سرق كفيتشا كفاراتسخيليا الكرة من سيرجي ميلينكوفيتش سافيتش وتجاوز باتريك، لكن النهاية خنقها إيفان بروفيدل.

كان أداء اللاعب الجورجي الدولي أفضل بعد لحظات، حيث جعل لويس ألبرتو يطلق العنان لتسديدة من مسافة بعيدة لتسديد ضربة قاضية في وضع مستقيم.

نجح نابولي في التعادل من ركلة ركنية برأسية كيم مين جاي التي ارتطمت بالجزء الداخلي من القائم ولم يتمكن بروفيدل إلا من إبعادها بعيدا بعد أن تجاوزت الكرة الخط بالكامل.

في نهاية الشوط الأول، تعرض هيرفينغ لوزانو لمد بعد اصطدام رأسه مع آدم ماروسيك، مع مخاوف من كسر عظام وجنتيه.

جاء ماتيو بوليتانو واندفع للأمام على الفور، ليجد كفاراتسخيليا بتمريرة، لكن اللمسة الأولى كانت ثقيلة بعض الشيء وسمح لبروفيديل بالخروج ليحلق عند قدميه.

خرج نابولي للقتال من أجل الشوط الثاني بسلسلة من الفرص، حيث سدد بروفيديل ضربة رأس من بيوتر زيلينسكي خارج الخط، ثم ارتد جهد أوسيمين المرمي من القائم البعيد.

سدد كفاراتسخيليا من ثمانية ياردات لكن زيلنسكي أخرج الكرة من على الخط، ثم قام بروفيديل بإبعاد تسديدة أوسيمين بعيدا.

سدد الضغط وزاد زامبو أنجويسا كرة لكفاراتسخيليا لتسديدها في الشباك من 12 ياردة.

وقام لاتسيو برد فعل، وتغلب فيليبي أندرسون على أليكس ميريت لكن تم صده من قبل ماريو روي باعتراض يائس من القائم القريب خاطر بهدف في مرماه.

بعد لحظات، بدا ماريو روي وكأنه يضرب مانويل لازاري داخل منطقة الجزاء، لكن الحكم و الفار قررا عدم التدخل.

طار ميريت بعيدا برأسه إلى الخلف من فيليبي أندرسون بضربة حرة، وأوقف ماريو روي ضربة إيموبيلي من ركنية توما بيسيك في القائم الخلفي، وسدد أمير رحماني كرة بيدرو على وجهه.

حفر بيدرو بعيدا عن القائم القريب، لكن نابولي حصل على النقاط في ملعب الأولمبيكو.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى