الدوري الإيطالي

ميلان ينتصر أمام روما بنتيجة 2-1

ميلان يعود إلى أعلى جدول الترتيب بعد الفوز على روما

حقق ميلان 10 انتصارات من مبارياته الإحدى عشرة الافتتاحية بالدوري الإيطالي حيث إنتصر 2-1 ضد روما في ملعب أوليمبيكو مساء الأحد.

عرف الروسونيري أن الضغط بدأ بعد فوز نابولي على ساليرنيتانا ليبتعد بثلاث نقاط مرة أخرى في القمة، لكن النغمة تم تحديدها من قبل ركلة حرة مذهلة لزلاتان إبراهيموفيتش في الشوط الأول.

جاء الهدف الثاني من ركلة جزاء حيث تم إسقاط إبراهيموفيتش وأظهر فرانك كيسي كل رباطة جأشه لإرسال روي باتريسيو في الاتجاه الخطأ من 12 ياردة.

أصبحت النهاية أكثر إثارة عندما طرد ثيو هيرنانديز قبل 25 دقيقة من نهاية المباراة بعد حصوله على بطاقة صفراء ثانية، لكن ميلان اجتاز الفترة المتبقية جيدا ليعود إلى القمة مع نابولي برصيد 31 نقطة بعد 11 مباراة.

أجرى ستيفانو بيولي أربعة تغييرات على التشكيلة الأساسية للفريق الذي كان ضد تورينو في منتصف الأسبوع حيث جاء ثيو هيرنانديز في مركز الظهير الأيسر وسيمون كيير في قلب الدفاع وإسماعيل بن ناصر بداية من المحور المزدوج وزلاتان إبراهيموفيتش في المقدمة.

أتيحت الفرصة الأولى لروما للمباراة في الدقائق الثلاث الأولى حيث تمكن فينا من تفوق لاعبه على الجانب الأيسر ومرر كرة منخفضة إلى بيليجريني أمام ركلة الجزاء مباشرة لكن تسديدته مرت بعيدا عن القائم.

رد الروسونيري بعد ذلك بفرصة خاصة بهم حيث انتهى التبادل بين إبراهيموفيتش وليو بتسريح جميل لكيسي الذي سدد الإيفواري بعيدا.

بدأ ميلان في الحصول على أفضل النتائج، ووجدت تمريرة عرضية رائعة من كالابريا أن لياو كان قد ركض إلى الخلف، على الرغم من أن الجناح البرتغالي انتظر اغتنام الفرصة بقدمه اليسرى، لكن الارتداد غير الملائم منعه من التسجيل.

بدأ ميلان في الحصول على أفضل النتائج، ووجدت تمريرة عرضية رائعة من كالابريا أن لياو كان قد ركض إلى الخلف، على الرغم أن الجناح البرتغالي انتظر اغتنام الفرصة بقدمه اليسرى، لكن الارتداد غير الملائم منعه من التسجيل.

كان يمكن للجيلوروسي أن يتقدم في الدقيقة 14 عندما وجد كارسدورب بعض المساحة خلف ثيو هيرنانديز واستخدم سرعته للوصول إلى الخط الجانبي وسحب الكرة مرة أخرى إلى منطقة خطيرة وانتهت الفرصة بتسديد بيليجريني بعيدا عن الخشبات الثلاث.

كان إبراهيموفيتش آخر من حصل على فرصة في بداية مفعمة بالحيوية بعد أن مرر كرونيتش كرة إلى الخلف، لكن تسديدته من الجانب الأيسر من منطقة الجزاء كانت من زاوية ضيقة وتجاوزت العارضة.

كان ميلان هو الذي تقدم في الدقيقة 26، وكان ذلك الرجل إبراهيموفيتش هو الذي سجل ضد ضحاياه المفضلين مرة أخرى. فاز لياو بركلة حرة على حافة منطقة الجزاء ليضعها السويدي في الزاوية السفلية لحارس الذئاب روي باتريشيو.

كانت هناك فرصة كبيرة أخرى لميلان بعد عشر دقائق من نهاية الشوط الأول حيث اندفع لياو داخل منطقة الجزاء وبدا أنه وجد إبراهيموفيتش في تسديدة، لكن عندما سقط المهاجم وسدد لياو جاء اعتراض بطولي من دفاع روما.

وضع لاعب ليل السابق على الكرة في الشباك بعد لحظات بعد أن وجده إبرا في الخلف بضربة رأس وسددها فوق الحارس قبل أن يتجه للداخل، لكن راية التسلل رفعت في وجه اللاعب.

بعد سلسلة من الضربات الركنية الخطيرة من أصحاب الأرض، كانت الفرصة الأخيرة لميلان في الشوط الأول حيث سدد ثيو هيرنانديز ركلة حرة بهدوء و روي باتريسيو الكرة بارتماءة ممتازة.

وبدا أن تسديدة مبكرة على العارضة من بيليجريني أشعلت الحياة في ميلان حيث سجل إبراهيموفيتش هدفا رائعًا عبر المرمى في الزاوية السفلية لكن كان تسللا بشكل طفيف ورفع العلم.

ثم كان هناك تدخل من الحكم ماريسكا حيث سقط إبراهيموفيتش داخل منطقة الجزاء بعد تدخل من إيبانيز واستشار حكم الفيديو المساعد قبل تأكيد قراره الأصلي. كان كيسي هو الرجل الذي تولى المسؤولية وأرسل روي باتريشيو إلى الزاوية الخاطئة لمضاعفة التقدم.

و تدخل الحكم مرة أخرى في آخر 25 دقيقة فقط حيث حصل ثيو هيرنانديز على بطاقته الصفراء الثانية حيث بدا وكأنه ينزلق على الأرض وتعثر بيليجريني عليه، مما يعني أن الظهير سيغيب الآن عن الديربي نهاية الأسبوع المقبل.

أجبرت البطاقة الحمراء بيولي على إجراء تغيير حيث دخل بالو توري مكان ساليمايكيرس في مركز الظهير الأيسر.

كما كان متوقعا، كان روما هو الذي بدأ بعد ذلك في قلب اللولب وتم تسديد ركلة حرة تهديدية من الزاوية اليسرى من منطقة الجزاء التي تجاوزت الجميع وخرجت إلى ركلة المرمى. تبع ذلك تغيير مزدوج بعد أن حل أليسيو رومانيولي وساندرو تونالي وتيموي باكايوكو بدلا من كرونيش وبن ناصر ولياو.

واصل الجيالوروسي قلب لولب الضغط وقام كايير بتدخل رائع للغاية على بعد أمتار قليلة لصد كرة رأسية من زانيولو في القائم البعيد.

كان على تاتاروسانو أن يقف على أصابع قدميه أكثر فأكثر مع انتهاء الدقائق، وقام الروماني بصد قوي ليحرم تسديدة مانشيني من حوالي 20 ياردة.

لم يستطع فعل أي شيء حيال تسديدة الشعراوي في الدقيقة الثالثة من ست دقائق التي أضيفت في النهاية حيث سدد لاعب ميلان السابق في الزاوية العليا من بالقرب من نقطة الجزاء.

قام تاتاروسانو بتصدي رائع مرة أخرى من حيث قام بإيقاف كرة زانيولو و يحبط محاولة متجهة إلى الزاوية السفلية، وفي النهاية احتل رجال بيولي الدقائق المتبقية ليحققوا فوزا رائعا وثلاث نقاط ضخمة أخرى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى