الدوري الإيطالي

ميلان يحقق فوزا صعب على فيورنتينا

انتزع ميلان انتصارا في اللحظات الأخيرة أمام فيورنتينا، مع تسجيل رافائيل لياو بعد 90 ثانية من بداية المباراة ورؤية هدف فوضوي من نيكولا ميلينكوفيتش في مرماه في الشباك في مباراة مليئة بالفرص من كلا الطرفين.

عاد أوليفييه جيرو وتيو هيرنانديز من الإيقاف، مع عودة رافائيل لياو من الراحة في قرعة منتصف الأسبوع مع كريمونيزي، لكن جونيور ميسياس انضم إلى مايك مينيان ودافيد كالابريا وأليكسيس سايليماكرز وزلاتان إبراهيموفيتش وأليساندرو فلورنزي على طاولة العلاج.

حقق فيولا خمسة انتصارات متتالية بين دوري الدرجة الأولى ودوري المؤتمر، لكنه يغيب عنه ريكاردو سوتيل ونيكو جونزاليس وجايتانو كاستروفيلي، مع انسحاب جياكومو بونافينتورا في فترة الإحماء.

كانت هناك لافتات تشكر إيفان غازيديس قبل مباراته الأخيرة كرئيس تنفيذي لميلان.

بالكاد بعد 90 ثانية من المباراة، ضرب جيرو الكرة ليدفع رافائيل لياو بالركض واكتسح الزاوية السفلية البعيدة بداخل الحذاء الأيمن.

استخدم سيبريان تاتاروسانو ركبته ليحرم آرثر كابرال من مسافة قريبة، ثم كاد كريستيانو بيراغي أن يدرك التعادل في ثماني دقائق بتسديدة متقاطعة ارتطمت بالقائم القريب بعد أن تحول باراك إلى فيكايو توموري.

قام دودو بشد عضلات محاولا الركض مع لياو وفسح المجال لورنزو فينوتي، لكن فيولا سيطروا على الكرة ولم يكن مفاجئا عندما أدركوا التعادل.

باراك، الذي لعب فقط بسبب إصابة بونافينتورا في فترة الإحماء، حول بيير كالولو ورأى نهايته انحرفت عن ماليك ثياو لتدخل تحت تاتاروسانو.

صنع بيير كالولو تدخل حاسم على بيراغي وفعل نيكولا ميلينكوفيتش الشيء نفسه على ساندرو تونالي، لكن لورنزو فينوتي قام بإزالة البهلوانية على خط المرمى عندما تغلب إبراهيم دياز على بيترو تيراشيانو وكان ثيو هيرنانديز مستعدا للتأكد.

بعد بداية الشوط الثاني، تصدى تيراشيانو بشكل يائس من مسافة قريبة لكرة جيرو، حيث قابل كرة كالولو المنخفضة من اليمين. ثم رأى لياو ضربته انحرفت عن نطاق واسع

كان على توموري أن يهرع إلى الوراء ليخوض انزلاقا حاسما على جوناثان أيكون، حيث حصل على الكرة تقريبا.

فقط رد فعل تاتاروسانو بأطراف أصابعه منع كالولو من تسجيل هدف في مرماه حيث تم بيع دمية من قبل لوكا يوفيتش، ثم تومض كرة جيرو البهلوانية على نطاق واسع.

أخطأ لياو أحد الحاضرين في الدقيقة 77 عندما سقطت الكرة عليه بلطف من 14 ياردة، لكنه كان يميل للخلف وينتفخ فوق العارضة.

وبقيت مفتوحة على مصراعيها من كلا الطرفين، حيث انطلق توموري للخلف لتخليص خط المرمى على جوناثان أيكون.

في فترات الإيقاف، قام أستر فرانكس بجلد تمريرة عرضية من الجهة اليمنى، وذهب أنتي ريبيتش وتيراشيانو للكرة ولم يبدوا أنهما يتواصلان معها، لذا ارتدت من ميلنكوفيتش. كانت هناك احتجاجات على خطأ محتمل في بداية الهجمة وما إذا كان ريبيتش قد أعاق حارس المرمى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى