الكرة العالمية

مقتل 174 مشجع بعد مواجهات في إندونيسيا

قتل ما لا يقل عن 174 مشجع بعد مواجهات في إندونيسيا

لقي ما لا يقل عن 174 شخصا حتفهم وأصيب مئات آخرون بعد اندلاع تدافع في إحدى مباريات كرة القدم في إندونيسيا، ليصبح أحد أسوأ كوارث الملاعب في العالم.

تنافس الفريقان المتنافسان أريما وبيرسيبايا سورابايا حيث فاز الأخير 3-2 في مالانج ريجنسي، جاوة الشرقية.

أطلقت السلطات الغاز المسيل للدموع عندما بدأ مشجعون من الجانب الخاسر بغزو أرض الملعب.

أدى هذا الذعر إلى توجه الآلاف نحو المخارج في ملعب كانجوروهان، حيث اختنق الكثيرون في حشد من الناس

وقال نيكو أفينتا قائد شرطة جاوة الشرقية يوم الأحد: “في الحادث قتل 127 شخصا بينهم اثنان من ضباط الشرطة. وتوفي 34 شخصا داخل الاستاد وتوفي الباقون في المستشفى”.

“ذهبوا إلى نقطة واحدة عند المخرج. ثم حدث تراكم، في عملية التراكم كان هناك ضيق في التنفس، ونقص في الأكسجين”.

ومن المتوقع أن يرتفع عدد الوفيات المؤكدة مع بدء التحقيقات.

قال وزير الرياضة والشباب الإندونيسي زين الدين أمالي “نحن آسفون لهذا الحادث … هذا حادث مؤسف، يجرح كرة القدم لدينا في وقت يمكن للجماهير مشاهدة مباريات كرة القدم من الملعب”.

وأضاف: “سنقيم بدقة تنظيم المباراة وحضور المشجعين. هل سنعود الى منع الجماهير من حضور المباريات؟ هذا ما سنناقشه”.

وقال رئيس وزراء الأمن الإندونيسي محفو إن الاستاد تجاوز طاقته، حيث تم إصدار 42 ألف تذكرة لملعب يسع 38 ألف متفرج.

تم تعليق الدوري الأندونيسي الآن هذا الأسبوع نتيجة للكارثة، بينما لن يستضيف أريما أي مباريات أخرى لبقية الموسم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى