الدوري الإنجليزي

محمد صلاح يقود ليفربول للفوز 4-1 على إيفرتون

ثنائية محمد صلاح تقود ليفربول للفوز في ديربي المرسيسايد

سقط إيفرتون في هزيمته السادسة في سبع مباريات حيث سحق ليفربول غريمه في طريقه للفوز 4-1 في الدوري الإنجليزي الممتاز مساء الأربعاء.

هزم ليفربول إيفرتون من صافرة البداية في الدقائق العشر الأولى، نجح يورغن كلوب في الحصول على ما لا يقل عن أربع فرص واضحة مؤلمة. بالنظر إلى الهوة في الجودة بين الجانبين، كانت المفاجأة الوحيدة هي أن ليفربول حول أحدهما فقط.

بدأها جوردان هندرسون و اختتمها بتسديدة قوية لكسر التعادل في الدقيقة التاسعة. أرسل الكرة في إتجاه ساديو ماني، الذي مررها بدوره إلى المندفع آندي روبرتسون، مرجعا تمريرة إلى قائده ليضع برفق تسديدة بقدمه اليسرى في الزاوية السفلية.

بعد تسليط ضغط قوي، نادرا ما ترك ليفربول إيفرتون يخرج من صفه ملعبه.

انتقل هندرسون من هداف إلى ممرر، حيث أرسل تمريرة في المساحة الشاسعة من الجانب الأيمن الذي انطلق فيه محمد صلاح بسرعةبعد أن أهدر بالفعل اثنين من الفرص المبكرة للتسجيل، احتاج هداف الدوري الإنجليزي الممتاز إلى بضع لمسات فقط لإنهاء هجمة مرتدة سريعة بعد 20 دقيقة من بداية المباراة.

مع تهديد الخسارة بنتيجة كبيرة تم تصوير مجموعات من مشجعي إيفرتون و هم يغادرون من المدرجات في وقت مبكر جدا حتى لا يتمكنوا من خسارة فريقهم المذلة على يدي ليفربول.

و أهدرت تلك الأقلية المتشائمة تسديدة ديماري جراي الكرة بين ساقي أليسون في الدقيقة 38، إلتقط جراي بسرعة تمريرة ريتشارليسون ليسجل هدفا من تسديدة إيفرتون الثالثة فقط في المباراة.

نجح هدف جراي في وقف تدفق ليفربول في الشوط الأول الذي كان يهدد بتوسيع الفارق تماما عن إيفرتون، لكن انتهى الأمر بصعود التوفيز و تحقيق الضغط. ومع ذلك فإن ليفربول فقد سيطر على باقي المباراة.

مع بقية زملائه في الفريق في منطقة الزوار لركنية إيفرتون، قام سيموس كولمان بمحاولة إخراج الكرة من منتصف الملعب لكن إنتهى به الأمر لإعطاء الكرة لصلاح عن طريق الخطأ.

افتك صلاح الكرة و إنطلق في بشكل سريع، في غمضة عين كان صلاح قد التهم نصف الملعب و تدحرجت كرة الهدف الثالث لليفربول بعد مرور ساعة في شباك بيكفورد.

ضاعف ديوغو جوتا من مشاكل إيفرتون مع اقتراب المباراة من الدقائق العشر الأخيرة، متجاوزا آلان بسهولة داخل منطقة الجزاء قبل أن يسدد هدف ليفربول رقم 43 في الدوري الإنجليزي الممتاز.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى