الدوري الإنجليزي

مانشستر يونايتد يفوز على فولهام بهدف جارناتشو

كان أليخاندرو جارناتشو هو البطل حيث ضمنت تسديدته في الوقت المحتسب بدل الضائع فوز مانشستر يونايتد على فولهام بفوزه 2-1 في وقت متأخر يوم الأحد.

سجل كريستيان إريكسن الهدف الأول وسجل هدفه الأول مع يونايتد قبل أن يعادل دانييل جيمس النتيجة في الشوط الثاني بهدف ضد ناديه السابق.

البديل أليخاندرو جارناتشو، الذي قدم بعض العروض الممتازة ضد أستون فيلا وريال سوسيداد مؤخرا، ظهر في وقت متأخر ليحقق هدف الفوز ويعزز قبضة يونايتد في المركز الخامس قبل نهاية كأس العالم.

بدا كلا الفريقين ضعيفين وغير مرتاحين خارج الاستحواذ في المراحل الأولى، لكن يونايتد هو من تقدم حيث اقتحم برونو فرنانديز منطقة الجزاء ومرر لإريكسن، الذي سجل من مسافة قريبة.

استشهد فولهام برائحة الضعف في مواجهة الفريق الضيف الذي لم يسم سوى ثمانية بدلاء، واقترب من التعادل عندما ارتطم هاري ويلسون بتمريرة عرضية منخفضة لأندرياس بيريرا لكنه تمكن من إنقاذ جهده.

كان تيريل مالاسيا على أهبة الاستعداد لقضاء فترة ظهيرة صعبة حيث اشتم فولهام على رائحة الدم ووضع ويليان وأنتوني روبنسون على الهولندي الذي خرج من المركز. لقد أبقى رأسه فوق الماء طوال الشوط الأول، ومع ذلك، فقد حظي يونايتد بفرص لقتل المباراة قبل الاستراحة. لم يتمكن أنتوني مارسيال من تسديد كرة عرضية مثالية من لوك شو إلا ببوصة من فوق العارضة وسدد إريكسن بعيدا من كرة منخفضة رائعة من فرنانديز مرة أخرى.

كان لدى فريق المدرب ماركو سيلفا الكثير من العمل بعد الاستراحة، لكن فوزه الأول في الدوري على يونايتد منذ ديسمبر 2009 لم يكن بعيد المنال، على الرغم من أن الزائرين لم يسقطوا نقطة من مركزهم الرابح هذا الموسم.

مرة أخرى، رفض فريق المدرب إريك تين هاج فرصة لوضع المباراة على حالها في لحظات من الشوط الثاني. شهدت إحدى الكرات الضائعة سقوط كرة طافية في تمريرة أنتوني إلانجا، لكن تسديدته المروعة لم تكن كافية للتغلب على بيرند لينو. تبعه ماركوس راشفورد في الكرة المرتدة، لكنه تمكن من ركلة ركنية لجهوده.

كما فعلوا بانتظام هذا الموسم، بحث فولهام عن هدف التعادل ولم يكن خائفا من الالتزام بالأمام. تماما كما كان يونايتد يتطلع لاستغلالهم في الاستراحة، أعاد تمريرة فضفاضة الاستحواذ إلى أصحاب الأرض. انطلق ويليان من الجهة اليمنى وأطلق سراح توم كايرني، الذي سدد كرة عبر البديل ورجل يونايتد السابق جيمس ليضعها في الشباك في القائم الخلفي.

الغريب، أن يونايتد بدا وكأنه يزداد سوءا مع استمرار اللعبة، مع اتباع نهج مبعثر لمحاولة استعادة الصدارة بشكل طبيعي. كان ذلك حتى أثار جارناتشو لحظة من التألق في الوقت القاتل، وتبادل التمريرات مع إريكسن واقتحم منطقة الجزاء ليسجل فائزا متأخرا بشكل لا يصدق.

لقد كانت ضربة ضخمة واستعراضا آخر لأوراق اعتماد المراهق لضمان عودة يونايتد إلى الشمال مع كل النقاط الثلاث من قضية اختبار جدية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى