الدوري الإنجليزي

مانشستر يونايتد يعود من الخلف ليفوز على إيفرتون

مانشستر يونايتد يعود من الخلف ليفوز على إيفرتون بهدف رونالدو رقم 700

خرج كريستيانو رونالدو من مقاعد البدلاء ليسجل هدفه رقم 700 في مسيرته الكروية ويفوز مان يونايتد بنتيجة 2-1 على ملعب جوديسون بارك.

بشكل صادم، خلال الدقائق الخمس الأولى، تقدم إيفرتون من خلال أليكس إيوبي. بعد أن فقد كاسيميرو الاستحواذ في منتصف الملعب، تقدم ديماراي جراي إلى الأمام ولعب الكرة إلى إيوبي الذي، بعد أن سيطر على الكرة، سدد ببراعة في الزاوية اليمنى العليا للشبكة من 25 ياردة.

لم يدم هذا التقدم طويلا، ولكن بعد عشر دقائق، نجح أنتوني في تسوية الأمور لصالح الشياطين الحمر. قام اللاعب البالغ 100 مليون جنيه إسترليني بإمساك كرة بينية من أنتوني مارسيال، قبل أن يسدد الكرة حول جوردان بيكفورد إلى الزاوية السفلية من يسار منطقة الجزاء.

كان مان يونايتد هو الفريق الأفضل بعد ذلك، حتى أنه سجل هدف تسلل في الدقيقة 37 بعد الحكم على البديل كريستيانو رونالدو بأنه كان متسللا في الفترة التي سبقت تسديد برونو فرنانديز الكرة في مرمى بيكفورد.

كان ينبغي على كاسيميرو أن يمنح الشياطين الحمر الصدارة بعد بضع دقائق. بعد أن تم العثور عليه بدون رقابة على بعد ثماني ياردات من المرمى من عرضية رائعة من ماركوس راشفورد، سدد التوقيع الجديد بعيدا عن القائم عندما كان يجب أن يسجل حقا.

مباشرة بعد هذا الخطأ، جعل رونالدو النتيجة 2-1 لصالح يونايتد بهدفه رقم 700 في مسيرته الكروية. عوض كاسيميرو خطأه من خلال لعب تمريرة رائعة لرونالدو الذي، بعد الركض إلى منطقة الجزاء، سدد الكرة تحت بيكفورد في الشباك.

تقدم إيفرتون إلى الأمام بقليل من النية في الشوط الثاني، لكن الشياطين الحمر استمروا في الهيمنة على أجزاء كبيرة. ثبت أن تسليم الكرات الثابتة من إريكسن كان مجال التهديد الرئيسي، حيث كاد رونالدو أن يرسل عرضية في المنزل حول علامة الساعة.

اعتقد مان يونايتد أنه قتل المباراة في الدقيقة 80 عندما قام راشفورد بتفوق عضلات إيوبي، وركب جيمس تاركوفسكي، مرر الكرة في مرمى بيكفورد ومرر إلى الشباك، لكن الهدف كان غير مسموح به بسبب لمسة يد.

حصل إيفرتون على فرصتين أخيرتين لانتزاع التعادل، أولا عندما سدد جراي كرة رائعة في المنطقة ورأس أونانا رأسا على عقب، ثم في الوقت المحتسب بدل الضائع عاد دومينيك كالفيرت لوين الذي عاد لتوه من الإصابة، بضربة رأس من ركلة ركنية، لكن يونايتد حافظ على ثباته ليحقق فوزا حيويا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى