كأس الإتحاد الإنجليزي

مانشستر يونايتد يقصي إيفرتون من الكأس

تقدم مانشستر يونايتد إلى الدور الرابع من كأس الاتحاد الإنجليزي بفوزه 3-1 على إيفرتون على ملعب أولد ترافورد، بالفوز السابع على التوالي في جميع المسابقات.

وضع أنطوني يونايتد بقيادة إريك تين هاج في المقدمة، قبل أن يدرك كونور كوادي التعادل للزوار بعد هجمة ديفيد دي خيا ثم أعاد فتح الفارق بهدف في مرماه. أنهى ماركوس راشفورد الأمور من ركلة جزاء في الوقت المحتسب بدل الضائع.

دخل إيفرتون في هذا الأمر مع تشبث فرانك لامبارد بوظيفته من وراء مخبأ مروع على يد برايتون وقام بأسوأ بداية ممكنة. كان الأمر سهلا للغاية على يونايتد حيث نجح أنطوني في تحقيق اختراق في الدقيقة الثالثة. كان جيمس تاركوفسكي ضعيفا في التدخل وقام بن جودفري بعمل سيئ في محاولة دفع راشفورد بعيدا عندما أطلق النار على أنتوني في القائم البعيد.

بعد لحظات فقط، أتيحت الفرصة لأنطوني مارسيال لمضاعفة التقدم عندما أخطأ الهدف بصعوبة. لكن في حين بدا أن إيفرتون كان في طريقه إلى اللصق، إلا أنه كان 1-1 قبل أن تكون الدقيقة 15 على مدار الساعة وهدفا ثانيا يتمثل في دفاع أكثر خطورة.

كان دي خيا هو الطرف المذنب، بعد أن نجا للتو من حالة من الذعر عندما أصابت تسديدة ديماري جراي من القائم إلى ظهره لكنها ارتدت إلى ركنية. من أجل تحقيق هدف التعادل، سمح للكرة بطريقة ما بالتلويث من خلال ساقيه بينما حاول نيل موباي ربطها عبر المرمى في المرحلة الثانية بعد ركلة ركنية ولم يصدق كوادي حظه بعد أن مرت الكرة بعيدا بياردة واحدة.

كان الإيقاع عاليا وسرعان ما حظي مارسيال بفرص أكثر، حيث أنقذ جوردان بيكفورد إحداها بعد أن لعبها راشفورد بوتيرة سريعة، والآخر يفتقر إلى القناعة ويمنعه. بعد نصف ساعة، كان على بيكفورد أن يكون متيقظا لتفادي تسديدة سيئة من راشفورد ارتدت أمامه.

سجل كونور كودي هدفا في مرماه
سجل كونور كودي هدفا في مرماه

مع فشل إيفرتون في القيام بأي تسديدة أخرى منذ الهدف قبل صافرة نهاية الشوط الأول، اقترب يونايتد من استعادة تقدمه مرة أخرى عندما سدد كريستيان إريكسن ابتعدت عن المرمى بفارق ضئيل.

وتعرض الضيوف لضربة قوية في وقت مبكر من الشوط الثاني عندما دحرج أليكس أيوبي كاحله بشكل مؤلم وغادر الملعب، الأمر الذي زاد من تعقيده عندما عاد يونايتد للأمام بعد أن سجل إيفرتون هدفا في مرماهم بعد ذلك بوقت قصير. راشفورد هو من تسبب بها، وقلب سيموس كولمان من الداخل إلى الخارج وقاد الكرة إلى أسفل داخل منطقة الجزاء. محاولة كودي لإبعاد الكرة كانت نتيجتها الفشل، حيث وضع الكرة في شباكه.

حرم دي خيا إيفرتون من أن يكون هدف التعادل الثاني بعد مرور ساعة، موضحا لماذا هو عادة جيد جدا في التصدي بساقيه من خلال رمي قدمه لصد تسديدة من كولمان. حتى لا يتم التفوق عليه، قام بيكفورد بشكل مذهل بإخراج محاولة برونو فرنانديز المنحرفة في الطرف الآخر.

دون إضافة المزيد إلى الصدارة، كان يونايتد لا يزال يعيش بشكل خطير إلى حد ما، وتم التأكيد عليه عندما خرج دي خيا من منطقة الجزاء وخاطر بالتصادم مع ديوجو دالوت، وكذلك بعد لحظات عندما تدخل حكم الفيديو المساعد لاستبعاد هدف دومينيك كالفيرت لوين بداعي التسلل.

دفعت أطراف أصابع بيكفورد ركلة حرة راشفورد مغموسة فوق العارضة في المراحل الأخيرة. ولكن بعد تسجيل أول هدفين لفريقه، حصل نجم يونايتد أخيرا على هدف في الدقيقة 97، حيث أرسل بيكفورد في الاتجاه الخطأ من مسافة 12 ياردة بعد أن تم إسقاط البديل أليخاندرو جارناتشو في منطقة الجزاء من قبل جودفري.

تعرضه أليكس إيوبي لإصابة خطيرة في الكاحل
تعرضه أليكس إيوبي لإصابة خطيرة في الكاحل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى