الدوري الأوروبي

مانشستر يونايتد يفوز 1-0 على أومونيا ويعبر إلى دور الـ16

إحتاج مانشستر يونايتد إلى فائز في الوقت المحتسب بدل الضائع من سكوت مكتوميناي ليضمن الفوز على أومونيا في أولد ترافورد في الدوري الأوروبي، بعد أن أصيب بالإحباط من قبل خصومه لمدة 90 دقيقة وخاصة الحارس الإحتياطي فرانسيس أوزوهو.

سيطر يونايتد بشكل غير مفاجئ على الاستحواذ منذ البداية، لكن الفرص الواضحة كانت قليلة في البداية ومتباعدة في المراحل الأولى من المباراة. عندما شاهد أصحاب الأرض المرمى، تم التصدي لماركوس راشفورد مرتين من خلال تصديات قوية من أوزوهو.

في منتصف الشوط الأول، سدد برونو فرنانديز تسديدة بعيدة المدى بعيدا عن المرمى الذي جعل أوزوهو إما متأصلا في منطقة الجزاء أو واثقا جدا من أنه أخطأ الهدف، قبل أن يرى راشفورد مرة أخرى أطراف أصابع الحارس النيجيري يحافظ على مستوى النتائج.

قد يكون أوزوهو قد وصل للتو إلى محرك كاسيميرو الذي ضرب العارضة.

في المراحل الختامية من أول 45 دقيقة، ربما كان ينبغي على فريد أن يعمل بشكل أفضل برأسية من عرضية أنتوني، حيث أخطأ في توقيت قفزته وأومأ برأسه. ولكن، في الواقع، كان يونايتد محظوظا لعدم دخوله في الشوط الأول بهدف عندما تسابق برونو فيليبي بعيدا عن فيكتور ليندلوف وأطلق على المرمى بدلا من تمريره لأندرونيكوس كاكوليس.

وبقيت النتيجة خالية من الأهداف لكن يونايتد زاد الضغط في الشوط الثاني، حيث سجل كريستيانو رونالدو المزيد من التصدي لأوزوهو. من بين ذلك، يمكن القول إن أومونيا كانت محظوظة لعدم تقليصها إلى 10 رجال عندما تم تحذير موريتو كاساما فقط لما بدا أنه تدخل خطير على كاسيميرو. كما نجا القبارصة من ضربات الجزاء عندما دعا يونايتد إلى لمسة يد.

تم استدعاء أوزوهو إلى العمل مرة أخرى في الدقائق العشر الأخيرة، بعد تسديدة منخفضة من البديل سكوت ماكتوميناي على يساره.

بدأ كاسيميرو يبدو وكأنه توقيع جيد
بدأ كاسيميرو يبدو وكأنه توقيع جيد

لكنه كان نفس اللاعب الذي سحب في نهاية المطاف فريق يونايتد الذي كان لديه 33 تسديدة إجمالية للفوز في الدقيقة 92، وأظهر رباطة جأش كبيرة حيث سقطت الكرة عليه على بعد حوالي سبع ياردات. من هذا المركز، لم يكن لأوزوهو أي فرصة لأن الكرة تجاوزته أخيرا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى