الدوري الإنجليزي

مانشستر يونايتد يفوز 2-1 على ليفربول في الأولد ترافورد

مانشستر يونايتد يحقق أول إنتصار له في الدوري الإنجليزي بعد الفوز على ليفربول

منحت أهداف جادون سانشو وماركوس راشفورد فوز إريك تين هاج الأول كمدرب لمانشستر يونايتد حيث أزعجوا ببراعة فريق ليفربول الباهت على ملعب أولد ترافورد مساء الإثنين.

بعد أن جلس في المركز التاسع عشر قبل المباراة، قدم الشياطين الحمر أداء مذهلا مليئا بالضغط عالي الطاقة والدفاع الصلب، مما أدى إلى تسجيل أهداف رائعة عن طريق سانشو وراشفورد، على الرغم من هدف محمد صلاح الذي جعل النتيجة 2-1.

على خلفية متناقضة إلى حد ما من احتجاجات الجماهير ضد عائلة جلايزر والإعلان عن التعاقد الجديد لخط الوسط كاسيميرو، بدأ يونايتد بشكل جيد من خلال توسيع دفاع ليفربول وكاد أن يفتتح التسجيل عن طريق أنتوني إيلانجا، لكن كرة السويدي ارتدت من القائم.

يونايتد، بدون هاري ماجواير وكريستيانو رونالدو، بدا قويا في الاستحواذ والجوع منه وتصدر الصدارة بشكل مفاجئ إلى حد ما ولكنه يستحق ذلك تماما.

تم مكافأة ضغطهم العنيف عندما انضم كريستيان إريكسن إلى جانب إيلانجا، الذي شارك مع سانشو. خدع الجناح عدة مرات ليجلس جيمس ميلنر وحارس المرمى أليسون ويسدد في الزاوية المقابلة.

وكانت تلك الضربة الهدف الأول لليونايتد الذي سجله أحد لاعبيهم هذا الموسم، بينما كانت هذه هي المباراة السابعة على التوالي في الدوري الإنجليزي الممتاز التي تستقبل شباك ليفربول الهدف الأول.

بعد أن سجل تسع مرات أمام يونايتد في مباراتين بالدوري الموسم الماضي، كان ليفربول فاترا بشكل مخيب للآمال خلال التبادلات الافتتاحية قبل أن يبدأوا في الوقوف على أقدامهم. بدا لويس دياز هو الأكثر تهديدا في هجومهم الثلاثي، وأثار إعجابه بقدميه السريعة وركضه المباشر.

كادوا أن يدركوا التعادل بطريقة سخيفة عندما حاول برونو فرنانديز إبعاد الكرة لكن إنتهى به الأمر التسديد على المرمى لحسن حظه ليساندرو مارتينيز كان موجودا على الخط، الذي تجنب الخطر لتفادي هدف مرعب فاجع.

بعد أن خسر أمام برايتون وبرينتفورد في أول مباراتين، كان هذا عرضا واعدا أكثر من يونايتد حيث دخل الشوط الأول مع ميزة 1-0 والتي ستتضاعف في بداية الشوط الثاني.

كان ليفربول متقلبا في الاستحواذ وسمح خطأ آخر غير إجباري للبديل أنتوني مارسيال بتخطي راشفورد خلف خط الزائر المرتفع لينهي المباراة بهدوء في القائم القريب لأليسون. تم التحقق من الهدف لفترة وجيزة بسبب التسلل ولكن تم إعطاؤه في النهاية.

تعرض فريق الريدز لضغوط شديدة في فريقهم بسبب الإصابات، حيث غاب لاعبون مثل تياجو وديوغو جوتا وجويل ماتيب بسبب الإصابة وتوقف داروين نونيز. افتقر خط الوسط للعضة وبدا كل من جوردان هندرسون وجيمس ميلنر ممتلئين بشكل خاص وفي عرض البحر.

ومع ذلك، فإن دخول فابينيو وفابيو كارفالو ساعدت ليفربول على تقليل العجز. وكان ديفيد دي خيا قد قام برد فعل سريع لمنع كارفاليو من التسجيل لكن الأمر سقط مباشرة على صلاح ليهزم حارس مرمى يونايتد برأسية في القائم القريب.

وصمد يونايتد من أجل الفوز، مما جعلهم يتقدمون على ليفربول ويحتلوا المركز الرابع عشر، بينما يظل ليفربول بدون انتصار في المركز السادس عشر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى