كأس العالم

روبرتو مارتينيز يتهم وسائل الإعلام بنشر أخبار كاذبة

اتهم روبرتو مارتينيز مدرب بلجيكا وسائل الإعلام بنشر أخبار كاذبة حول خلاف في فريق الشياطين الحمر.

زعمت صحيفة ليكيب الفرنسية مؤخرا أن كيفن دي بروين ويان فيرتونجين وإيدن هازارد اشتبكوا في غرفة الملابس بعد الهزيمة أمام المغرب يوم الأحد.

هذه الهزيمة جعلت بلجيكا غير متأكدة من مستقبلها في كأس العالم. الفوز على كرواتيا سيأخذهم إلى مراحل خروج المغلوب كفائزين بالمجموعة إذا فشل المغرب في الفوز. ومع ذلك، إذا تعادلت بلجيكا ومباراة المغرب أو كانت النتيجة أفضل، فسوف يعودون إلى ديارهم في وقت أبكر مما كان متوقعا.

وذكرت صحيفة ليكيب أن المهاجم روميلو لوكاكو طلب منه إبعاد زملائه الغاضبين خلال التحقيق في الهزيمة. لم يقدر مارتينيز القصص وألمح إلى حيلة أكبر من وسائل الإعلام لزعزعة جانبه.

قال: “لديك بعض وسائل الإعلام في بلجيكا الذين يسعدهم القفز على الأخبار الكاذبة، وهو أمر مذهل للغاية. لقد جعل المجموعة أكثر وعيا بأنه كلما قل الاستماع إلى الضوضاء من الخارج، كان ذلك أفضل”.

“كأس العالم هي أكبر حدث رياضي في العالم وهناك العديد من بطولات كأس العالم التي يتم لعبها. يمكنك أن ترى أنه ربما قامت دولة مثل فرنسا بعمل جيد بقصة أصبحت نقطة الحديث الرئيسية للمنافذ في بلجيكا”.

يوضح هذا أنه ربما تكون هناك رغبة أكبر في العثور على أخبار سلبية حول هذا الفريق بدلا من تجميع الأمة ودعم هذا الفريق والاستمتاع بموهبة أفضل جيل شهدناه في كرة القدم البلجيكية”.

“كان هذا درسا لنا جميعا أننا هنا بمفردنا. نحن هنا للقتال من أجل ما نعتقد أنه الطريقة التي نريد أن نلعب بها ونأمل أن يستمتع المشجعون، المشجعون الحقيقيون، من الشياطين الحمر بهذه العملية”.

أهدرت بلجيكا أفضل فرصها لتسجيل الألقاب مع جيلها الذهبي في كل من نهائيات كأس الأمم الأوروبية 2016 وكأس العالم 2018، حيث احتلت الأخيرة المركز الثالث، ولا يفضل الفريق المتقدم بلوغ المراحل العميقة من البطولة في قطر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى