الدوري الإنجليزي

مانشستر سيتي 2-2 ليفربول: الفريقين يقتسمون الغنائم في سباق اللقب

ليفربول يقتسم النقاط مع مانشستر سيتي في سباق اللقب

لعب مانشستر سيتي وليفربول مباراة مثيرة انتهت بالتعادل 2-2 بعد ظهر يوم الأحد فيما وصف بأنه حسم اللقب المحتمل وهي نتيجة تعني أن فريق بيب جوارديولا يحافظ على تقدمه بنقطة واحدة على أقرب منافسيه قبل سبع مباريات فقط.

تخلل الشوط الأول المذهل ثلاثة أهداف، على الرغم من أن السيتي كان القوة المهيمنة طوال المباراة.

بعد 39 ثانية من منع رحيم سترلينج من إفتتاح التسجيل في مواجهة واحد ضد واحد بعد خمس دقائق من بداية المباراة، ترك كيفن دي بروين يتحرك بحرية في دفاعات الريدز و أرسل تسديدة انحرفت بقوة من جويل ماتيب و تجاوزت البرازيلي أليسون لتسكن الشباك.

ومع ذلك، على الرغم من قلة الكرات الخطرة في المبادلات الافتتاحية، رد ليفربول بعد ثماني دقائق فقط عندما ارتطمت تمريرة آندي روبرتسون العميقة بالمرمى من قبل ترينت ألكسندر أرنولد وكان ديوغو جوتا في متناول اليد لاكتساح الشباك بلمسة من حارس المرمى.

لكن هذا لم يغير نمط اللعبة، حيث غالبا ما يستغل السيتي الخط المتقدم للريدز ويتأخر بشكل متكرر. استفاد جون ستونز تقريبا لكنه لم يستطع الوصول إلى رأسية رودري في منطقة الجزاء.

وسحب دي بروين مجهودا آخر بعيد المدى بعد عمل جيد من جواو كانسيلو بعد مرور نصف ساعة، وسدد الظهير في الجانب الخطأ من القائم بنفسه بعد ذلك بخمس دقائق.

هيمنة أصحاب الأرض دفعت عندما عثرت تمريرة كانسيلو العميقة الرائعة المهاجم غابرييل جيسوس في القائم الخلفي حيث سدد البرازيلي كرة هوائية في سقف الشبكة بعد ارتطامها بالعارضة.

كان ليفربول على وشك الانهيار مرة أخرى عندما ركض فيل فودين خلف خط الدفاع، لكن أندي روبرتسون تمكن من تحويل تمريرة منخفضة بعيدا عن الخطر عندما كان سترلينج في طريق مهيئة لإنهاء المباراة. وضع فودين الكرة في الشباك بنفسه في الوقت المحتسب بدل الضائع في الشوط الأول، لكن صافرة الإنذار تم إطلاقها بالفعل بسبب خطأ مشكوك فيه على ساديو ماني في البناء.

كان الشوط الثاني أكثر تكافؤا حيث وصل ليفربول أخيرا إلى المقدمة وأخذ المباراة إلى منافسيه على اللقب.

يجب أن يكون يورغن كلوب قد ألقى خطابا حماسيا للفريق، لأن فريقه تعادل مرة أخرى بعد لحظات من بداية الشوط الثاني. أرسل محمد صلاح الكرة البينية المثالية لماني الذي سدد أول مرة في الزاوية العليا.

يبدو أن ليفربول قد وجد أخيرا سحرهم، مع تدخل صلاح مرة أخرى بعد ذلك بوقت قصير عندما أجبر جوتا ايدرسون على التصدي بعد تمريرة ذكية.

في الطرف الآخر، حرم جيسوس من الثنائية بعد أن قطع إلى داخل منطقة الجزاء قادما من خط التماس، تسديدته تجاوزت أليسون لكنها وجدت فيرجيل فان دايك في طريق المرمى.

اعتقد سيتي أنهم استعادوا الميزة بالفعل بعد مرور ساعة عندما أخرج دي بروين سترلينج منفردا أمام المرمى وانتهى به الأمر متجاوزا أليسون، لكن حكم الفيديو المساعد قضى بأنه كان متسللا.

اقترب ليفربول من المضي قدما لأول مرة قبل 20 دقيقة من نهاية المباراة، لكن جهد صلاح انحرف بعيدا عن فخذ إيمريك لابورت.

البديل رياض محرز اقترب من استعادة تقدم أصحاب الأرض، لكن ركلته الحرة من 30 ياردة ارتطمت خارج القائم في الدقيقة الأخيرة من الوقت الأصلي. ثم في الدقيقة الأخيرة من الوقت المحتسب بدل الضائع لم يتمكن الجزائري من التسجيل عندما إستلم بتمريرة رائعة من دي بروين و رفعها فوق العارضة.

انتهت المقابلة بالتعادل مع بقاء السيتي كمتصدر لدوري متفوقا على ليفربول بنقطة وحيدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى