دوري أبطال أوروبا

ليفربول يفوز 2-0 على بورتو و يعبر إلى الدور المقبل

ليفربول يواصل سلسلة النتائج الإجابية في دوري الأبطال و يعبر إلى دور الستة عشر

حافظ ليفربول على سجل انتصاراته بنسبة 100٪ في دوري أبطال أوروبا هذا الموسم بعد فوزه على بورتو 2-0 على ملعب آنفيلد.

ضمن رجال يورغن كلوب عبورهم إلى دور الستة عشر كفائزين بالمجموعة في الجولة الرابعة، و بالتالي تمكن الألماني من إجراء العديد من التغييرات على التشكيلة الأساسية له في هذه المباراة، وعملوا على تحقيق انتصارهم.

كاد أصحاب الأرض يتأخرون في وقت مبكر عندما سرق أوتافيو الكرة لكوستاس تسيميكاس وتمريرة عرضية لمهدي تاريمي، لكن كرته انحرفت عن جويل ماتيب والجهة الخطأ من القائم لأليسون.

كان بورتو حقا يشبه الفريق الذي لديه شيء يلعب من أجله حيث كان إيفانيلسون يتغلب على إبراهيما كوناتي ليضع نفسه مع أليسون، لكن الفرنسي عاد في الوقت المناسب لاستعادة الاستحواذ.

واصل الريدز منح الفرص الواضحة لزوارهم حيث تم افتكاك الكرة من كوناتي مرة أخرى من قبل لويس دياز، على الرغم من ذلك أوتافيو وضعها بعيدا عن الشباك الفارغة أمامه.

استمتع ليفربول كثيرا بالاستفادة من أخطاء الحارس ديوجو كوستا في المباراة العكسية، وكان بورتو محظوظا بالتساوي عندما سدد الحارس الكرة في وجه ساديو ماني ولم يتمكن محمد صلاح من تحويل الكرة بمجرد سقوط الكرة أمامه.

أثبتت أخطاء كوستا أنها أفضل طريق للريدز في إحراز الأهداف في الشوط الأول، ولكن هذه المرة تخلصت مباشرة من طريق أليكس أوكسليد-تشامبرلين وتوجهت إلى صلاح، وبينما سقط وهو يراوغ داخل منطقة الجزاء، فقد تم اعتباره متسللا.

اعتقد رجال كلوب أنهم تقدموا قبل عشر دقائق من نهاية الشوط الأول عندما لعب تياجو كرة بسيطة بين مدافعي بورتو لماني ليركض إليها و يضعها في مرمى كوستا بسهولة، لكن المهاجم السنغالي وقع بشكل طفيف في مصيدة التسلل و الغي الهدف.

منح بورتو مجددا ليفربول طريقا مفتوحا عندما انزلق أوتافيو عبر تاريمي، الذي حاول لسبب ما قطع الكرة مرة أخرى عندما بدت التسديدة الخيار الأكثر وضوحا وتمكن تايلر مورتون من إبعادها.

تياجو الكانتارا - ليفربول

واصل الفريق البرتغالي هيمنته بعد نهاية الشوط الأول حيث سدد ماتيوس أوريبي كرة قوية من مسافة قريبة بعد ركلة حرة مرتقبة حول منطقة الجزاء، لكن ليفربول تقدم إلى المقدمة ضد سير اللعب على الطرف الآخر، سقطت عرضية أوكسليد-تشامبرلين الضعيفة أمام تياجو ألكانتارا وقام بضربها بشكل جميل ليضعها في الشباك من 25 ياردة.

دفعت تلك الضربة ليفربول إلى حالة تأهب، حيث كاد أوكسليد-تشامبرلين أن يسجل هدفا من تلقاء نفسه بعد هجمة مرتدة سريعة، لكن جهوده أثبتت أنها غير ضارة. وضع تاكومي مينامينو الكرة في الشباك بعد تحرك رائع للريدز جعل الكرة ترتد إليه لكن علم التسلل رفع.

تمت مكافأة ليفربول على مساعيهم الهجومية المتجددة بثانية بعد 70 دقيقة. ووجد مهاجم مورتون بالكرة الطويلة صلاح، الذي أنهى الكرة في القائم القريب لكوستا بعد تفاعل رائع مع جوردان هندرسون.

أسقط تشانسيل مبيمبا مدافع نيوكاسل السابق ديفوك أوريجي وأشار الحكم إلى ركلة جزاء، رغم أن حكم الفيديو المساعد ألغى القرار عندما أظهرت الإعادة أن الاتصال تم خارج منطقة الجزاء. ذهبت كرة هندرسون إلى الشباك الجانبية.

كافح بورتو للعودة إلى المباراة لكنه لم يستطع الحفاظ على هدوئه وصمد ليفربول ليحقق فوزه الخامس على التوالي في دوري أبطال أوروبا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى