دوري أبطال أوروبا

بنفيكا 1-3 ليفربول: لويس دياز يلهم الريدز للفوز في مباراة الذهاب

ليفربول يضع ساق في الدور المقبل بعد الفوز على بنفيكا بثلاثية

حققت أهداف إبراهيما كوناتي وساديو ماني ولويس دياز فوزا مهما لليفربول في ذهاب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا على بنفيكا في لشبونة.

منح كوناتي وماني فريق الريدز التقدم 2-0 في الشوط الأول، قبل أن يستغل داروين نونيز صاحب التصنيف العالي خطأ دفاعيا ليسجل هدفا في الدقيقة 49. ثم أنهى دياز الذي لا يمكن كبته المباراة دون أدنى شك مع الدقيقة 88 الثالثة.

بدأ ليفربول بشكل مشرق وتسبب دياز في مشاكل لبنفيكا منذ البداية. خلق لاعب بورتو السابق أول فرصة للمباراة في الدقائق الثلاث الافتتاحية، بفوزه على رجله إلى اليسار قبل أن يرسل كرة عرضية في منطقة الجزاء. وكسر نابي كيتا من خط الوسط ليمسك بها لكنه لم يتمكن من الحفاظ على رأسيته اللاحقة.

بعد خمس دقائق اقترب فريق الريدز من تسجيل هدف المباراة الافتتاحي. بعض التفاعلات الرائعة بين ماني ومحمد صلاح والتي تضمنت ركلة خلفية من السابق أدت إلى أن يجد صلاح نفسه أمام المرمى على الجانب الأيمن من منطقة الجزاء. مع ذلك كان أليكس جريمالدو كان متيقظا من أجل إبعاد التسديدة من المرمى حيث قام بتدوير الكرة للخارج لركلة ركنية.

واستمر وابل الضربات في الدقيقة 11، حيث تحول صلاح إلى مزود لكيتا الذي تسديدته من على حافة منطقة الجزاء تصدى لها أوديسيز فلاشوديموس بشكل أخرق، لم تكن الأمور جميلة لكن حارس المرمى فعل ما يكفي.

و جاء هدف المباراة الافتتاحي التي الذي استحقه ليفربول كثيرا في نهاية المطاف من كوناتي. تقدم قلب الدفاع فوق مراقبه ليسدد كرة ركنية رائعة من آندي روبرتسون ليمنح الريدز تقدما مستحقا.

استمر ليفربول في الهيمنة حتى مرور نصف ساعة، عندما رفض نيكولاس أوتاميندي فرصة رائعة للتعادل لبنفيكا. تحرر الأرجنتيني من رقابة ماني ليكسب لنفسه رأسية حرة على حافة المربع ذي الست ياردات ومع ذلك فقد تم إساءة استخدام العنوان بشكل كبير وذهب بعيدا عن المنشور الصحيح.

بعد لحظات تمت معاقبة بنفيكا على هذا الخطأ حيث ضاعف الريدز تقدمهم. وجد ترينت ألكساندر أرنولد ببراعة دياز مع كرة كاسحة من الجهة اليسرى، مع التوقيع الجديد بعد ذلك متجها إلى طريق ماني، الذي لم يرتكب أي خطأ من مسافة 10 ياردات ليسجل هدف الريدز الثاني في المباراة.

كان من الممكن أن تكون ثلاثة في الشوط الأول، لكن صلاح رأى تسديدة من الجهة اليسرى من منطقة الجزاء تصدى لها فلاشوديموس.

بث بنفيكا الحياة في التعادل في بداية الشوط الثاني، حيث استفاد نونيز من بعض اللعب المروع من كوناتي. أضاع قلب الدفاع الكرة عند محاولته إبعاد عرضية رافا سيلفا مما سمح لنونيز بسرقة الكرة ووضعها جنبا في الزاوية اليمنى السفلية للشبكة.

بدا ليفربول أكثر توترا بعد قبول الهدف، وفقد الاستحواذ بطريقة خرقاء وصنع تحديات سخيفة، وسمح لبنفيكا بالنمو في اللعبة. بعد مرور ساعة أهدر بنفيكا فرصة رائعة ليجعل النتيجة 2-2 محاولة إيفرتون من على حافة منطقة الجزاء أنقذها أليسون جيدا.

أخمدت بعض التبديلات في الوقت المناسب من قبل كلوب هجوم الفريق المضيف على مرمى الريدز، حيث قدم جوردان هندرسون على وجه الخصوص بعض الهدوء في منتصف الملعب.

وضع الريدز أخيرا المباراة دون أدنى شك في الدقيقة 85، عندما حول دياز الكرة إلى فلاشوديموس وسدد الكرة في الشباك الفارغة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى