دوري أبطال أوروبا

ليفربول يطالب بالتحقيق في فوضى نهائي دوري أبطال أوروبا

ليفربول يطالب بالتحقيق في فوضى نهائي دوري أبطال أوروبا

طالب ليفربول بإجراء تحقيق في المشاهد الفوضوية التي شهدت عدم تمكن جمهور كبير من الوصول إلى نهائي دوري أبطال أوروبا ضد ريال مدريد في ستاد فرنسا.

امتدت الطوابير خارج ملعب حيث تسبب الفوضى في توقف الجماهير عن عبور الحواجز مساء السبت، حتى أن الشرطة استخدمت رذاذ الفلفل والغاز المسيل للدموع والهراوات والدروع في باريس.

وتأجلت المباراة من وقت انطلاقها المعتاد في الساعة 20:00 بتوقيت جرينتش إلى الساعة 20:36، حيث ادعى الاتحاد الأوروبي لكرة القدم أن السبب يعود إلى “تأخر وصول الجماهير إلى الملعب”. أظهرت الصور ومقاطع الفيديو والتقارير من الصحفيين في المنطقة أن الأمر لم يكن كذلك.

وقال بيان الريدز: “نشعر بخيبة أمل كبيرة بسبب مشاكل الدخول إلى الملعب وانهيار المحيط الأمني ​​الذي واجهه مشجعو ليفربول هذا المساء في استاد فرنسا”.

“هذه أعظم مباراة في كرة القدم الأوروبية ويجب ألا يضطر المشجعون إلى تجربة المشاهد التي شهدناها الليلة”.

واضاف البيان: “لقد طلبنا رسميا فتح تحقيق رسمي في اسباب هذه الأفعال غير المقبولة”.

شوهدت مساحات كبيرة من المقاعد التي لم يطالب بها أحد قبل وقت الانطلاق الأصلي وكانت هناك مشاهد لأشخاص خارج الأرض يقفزون فوق الحواجز في محاولة للوصول إلى الاستاد.

يعتقد أن المضيفين والمسؤولين كانوا يحاولون فصل المؤيدين بتذاكر عن أولئك الذين يتطلعون إلى الدخول بشكل غير قانوني.

وأضاف الاتحاد الأوروبي لكرة القدم بيانه الخاص، كاشفا: “في الفترة التي سبقت المباراة، تم حظر البوابات الدوارة في نهاية ليفربول من قبل آلاف المشجعين الذين اشتروا تذاكر مزيفة لا تعمل في البوابات الدوارة”.

“أدى هذا إلى تراكم عدد المعجبين الذين يحاولون الدخول. ونتيجة لذلك، تأخرت ركلة البداية لمدة 35 دقيقة للسماح لأكبر عدد ممكن من المشجعين الذين لديهم تذاكر أصلية بالوصول”.

واضاف “مع استمرار تزايد الارقام خارج الاستاد بعد الانطلاق، فرقتهم الشرطة بالغاز المسيل للدموع وأجبرتهم على الابتعاد عن الملعب”.

“الاتحاد الأوروبي لكرة القدم متعاطف مع المتضررين من هذه الأحداث وسيواصل مراجعة هذه الأمور بشكل عاجل مع الشرطة والسلطات الفرنسية، ومع الاتحاد الفرنسي لكرة القدم”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى