دوري أبطال أوروبا

لايبزيج يطيح بمانشستر سيتي على ملعب ريد بول ارينا

لايبزيج يحقق فوزا مفاجئا على وصيف النسخة الماضية

أنهى نادي لايبزيج سلسلة انتصارات مانشستر سيتي السبعة المتتالية، حيث خسر 2-1 في الجولة الأخيرة من دور المجموعات بدوري أبطال أوروبا.

تم تأكيد صدارة السيتي بالفعل على في المجموعة الأولى قبل هذه الجولة، لكنه كان مستويا للغاية ومفتوحا عدة مرات في ملعب ريد بول أرينا الفارغ.

بدأت المباراة ببطء و سقطت الفرصة الأولى أمام لايبزيغ بعد 15 دقيقة، حيث كاد المهاجم كونراد لايمر أن يهز شباك زاك ستيفن من القائم القريب من الخط الجانبي.

عاد كيفن دي بروين إلى التشكيلة الأساسية للسيتي بعد اصابته بفيروس كورونا في نوفمبر، و اقترب من منح فريقه الصدارة بتسديدة رائعة من داخل منطقة جزاء لايبزيغ، لكنها تجاوزت العارضة.

كان على ستيفن أن يبعد بسرعة كرة عن خطه ليحرم أندريه سيلفا من فرصة ذهبية بعد أن ذهب وراء دفاع السيتي بعد تمريرة من كريستوفر نكونكو، قبل أن يصنع جاك غريليش فرصة كبيرة بعد تمريرة رائعة من فيل فودين.

سدد دومينيك زوبوسزلاي الكرة في الشباك بعد هجمة مرتدة، فاندفع إلى المساحة التي أخلها جون ستونز و سجل ستيفن ليمنح لايبزيج التقدم للمباراة الرابعة على التوالي في دوري أبطال أوروبا. بعد فحص حكم الفيديو المساعد، تم الحكم على الهدف و تأخر السيتي رسميا.

كاد إميل فورسبيرج أن يضاعف تقدم الفريق الألماني بعد ذلك بدقيقتين فقط، لكن ستيفن كان معادا لتسديدته الشرسة، قبل أن يقدم الأمريكي رد فعل رائعا ليحرم سيلفا من مسافة قريبة.

و ضرب السيتي القائم عن طريق فودين في الطرف الآخر و أجبر دي بروين بيتر جولاسي لتصدي لركلة حرة مذهلة.

بدأ الشوط الثاني الهادئ في الحياة عندما أضاع جون ستونز الكرة بعيدا في منتصف الملعب، مما أدى إلى هجوم لايبزيغ المضاد السريع الذي دفنه سيلفا في النهاية.

اعتقد السيتي أنه كان يجب أن يحصل على ركلة جزاء عندما سقط رحيم سترلينج بعد تدخل عنيف من جوسكو جفارديول، لكن لم يكن الأمر مهما لأنهم سجلوا بعد لحظات على أي حال. قام أولكسندر زينتشينكو بعرضية عميقة في الدفاع الألماني لتسجل برأسية عن طريق رياض محرز ليحقق هدفه الخامس في دوري أبطال أوروبا هذا الموسم.

كان فريق بيب جوارديولا يرفع النسق، لكن تم إعادته إلى الأرض مرة أخرى عندما تلقى كايل ووكر بطاقة حمراء مباشرة بعد التدخل على سيلفا بعنف في كاحليه.

كان لدى دي بروين مجهود رائع في المرمى بعيدا عن القائم في وقت متأخر، لكن هذا كان قريبا أن يعطي السيتي هدف التعادل و يضمن لايبزيج مكانه في الدوري الأوروبي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى