كأس إيطاليا

كريمونيزي يقصي نابولي من كأس إيطاليا بركلات الترجيح

تقدم كريمونيزي، ثم سجل هدف التعادل في الدقائق الأخيرة بنتيجة 2-2 وسقط في الوقت الإضافي إلى 10 لاعبين، ليقصي في النهاية نابولي من كأس إيطاليا بركلات الترجيح، وبالتالي سيواجه روما في ربع النهائي.

كان فريق نابولي متحمسا بعد فوزه 5-1 على يوفنتوس الذي جعله يتقدم بتسع نقاط في صدارة جدول الدوري الإيطالي وكان بإمكانه تحمل تدوير الفريق، وغاب فقط هيرفينغ لوزانو الموقوف، مع دييجو ديم في إجازة أبوة وخفيشا كفاراتسخيليا مع أعراض الانفلونزا. ظهر كريمونيزي لأول مرة تحت قيادة المدرب الجديد دافيد بالارديني، بعد أن أقال ماسيميليانو ألفيني في نهاية الأسبوع.

ارتد نابولي قميصا خاصا عليه علامة أحمر الشفاه لجمع الأموال لضحايا العنف المنزلي، في حين كانت هذه أول مباراة في كأس إيطاليا تديرها النساء بالكامل، حيث كانت الحكم ماريا سول فيريري كابوتي محاطة بمساعديها.

سدد زربين تسديدة، لكن ذلك أدى إلى هجمة مرتدة تقدم من خلالها كريمونيزي. انطلق ديفيد أوكيريكي من الجهة اليسرى وتدحرج في وجه المرمى، وتجاوز دانيال سيوفاني، لكن تشارلز بيكل كان مستعدا للتسجيل في القائم الخلفي.

بعد لحظات، كاد أوكيريكي الحصول على واحد بنفسه من موقع مماثل، حيث أطلق النار بعيدا عن المرمى بعد الابتعاد عن ليو أوستيغارد، بينما تلقى نابولي طعونا لركلات الجزاء بعد تدخل بيكل على جيانلوكا جايتانو وشهد تسديدة جيوفاني سيميوني.

كان على خوان جيسوس أن يصنع عائقا حاسما لمنع الهدف الثاني في التراجع لجياكومو كوالياتا من 15 ياردة.

تعادل نابولي في ظروف فوضوية، لأن ماركو كارنيسكي طار لتصدي رائعا بيد واحدة على صاروخ تانجي ندومبيلي، ثم اصطدم سيميوني بحارس المرمى عند إيماءة الكرة المرتدة إلى العارضة، لذا بحلول الوقت الذي سدد فيه خوان جيسوس فوق خط المرمى، كان كارنيسكي قد أصبح بالفعل. أسفل في كومة. ومع ذلك، استمر حكم الفيديو المساعد والحكم في اللعب.

وبمجرد أن تلاشت الاحتجاجات، قلب نابولي المباراة تماما، حيث سدد أليسيو زربين كرة عرضية من اليسار لرأس تشوليتو سيميوني.

كان لدى أوكيريكي كرة خطيرة أخرى عبر وجه المرمى مع عدم استعداد أحد لمواجهتها هذه المرة، بينما أثار ندومبيلي غضب لوتشيانو سباليتي من خلال تعقيد التمريرة بعد أن سرق جاك هندري.

عاد إليف إلماس للتدخل في التوقيت المناسب على أوكيريكي ولم تأت ركلة سيميوني العلوية تماما، لكن هندري احتاج إلى تصدي حاسم لتحويل إلماس إلى الشباك الجانبية بعد عمل رائع من شوليتو.

تماما كما لو أن نابولي كان يتجه نحو صافرة النهاية، عادل كريمونيزي النتيجة بعد تمريرة لوكا زانيماشيا من الجهة اليمنى لإصابة فيليكس أفينا جيان بضربة رأسية حرة، خسرها المهاجم بيريزينسكي تماما.

اضطر متصدر دوري الدرجة الأولى الإيطالي إلى قضاء وقت إضافي من قبل الفريق الذي يحتل المركز الأخير في الترتيب. ظلت تجربة محبطة حتى تلقى ليوناردو سيرنيكولا بطاقته الصفراء الثانية لختمه على كاحل أندريه فرانك زامبو أنجيسا وخرج فيكتور أوسيمين من مقاعد البدلاء.

كاد النيجيري أن يسجل من اللمسة الأولى، رأسية تصدى لها كارنيسكي فقط ليطلق سيميوني الكرة المرتدة بشكل لا يصدق على إطار المرمى المفتوح من مسافة قريبة.

كما نجح كارنيسكي في التغلب على ضربة ماتيو بوليتانو المنخفضة، ومرة ​​أخرى أهدر سيميوني الكرة المرتدة، على الرغم من أن الأرجنتيني قد يكون متسللا هذه المرة.

بعد لحظات، أهدر أنجيسا بشكل مروع من خلال التسديد فوق العارضة من مسافة قريبة واندلعت عاصفة رعدية، مما جعل ظروف اللعب أكثر صعوبة حيث صمد كريمونيزي تحت الحصار ورأس أوسيمين الذي يلقي نظرة خاطفة على القائم البعيد.

لا يمكن تقسيمهم إلا بركلات الترجيح وارتكب ستانيسلاف لوبوتكا الخطأ الوحيد، حيث سدد بعيدا عن المرمى، حيث حافظ فيليكس أفينا جيان على رباطة جأشه لتسجيل هدف الفوز.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى