دوري أبطال أوروبا

كريستيانو رونالدو يقود مانشستر يونايتد إلى دور 16 في دوري أبطال أوروبا

دفعت الأهداف المتأخرة لكريستيانو رونالدو وجادون سانشو مانشستر يونايتد إلى دور الستة عشر في دوري أبطال أوروبا ومنح مايكل كاريك الفوز في مباراته الأولى كمدرب مؤقت

بدا الشوط الأول كما لو كان يمكن للمرء أن يتخيله بين فريق متواجد في المرتبة 12 في إسبانيا و صاحب الترتب الثامن في إنجلترا، جودة منخفضة، و أعصاب متوترة.

لم يبد أي من الفريقين أنه سيسجل هدفا، لكن فياريال اقترب أكثر من ذلك، حيث أنقذ ديفيد دي خيا تصديات جيدة من موي جوميز ومانو تريغيروس.

بعد الاستراحة، لم يتغير شيء يذكر وكان فياريال أفضل فريق لكن ليس كثيرا. اضطر دي خيا للقيام بإنقاذ جيد مرة أخرى، بعد تسديدة من تريغيروس، ولكن بشكل مثير للدهشة، تحسن يونايتد عندما أدخل كاريك ماركوس راشفورد وبرونو فرنانديز إلى المباراة، أفضل لاعبيه خلال الموسمين الماضيين.

صنع فرنانديز أفضل فرصة ليونايتد تصدى جيرونيمو رولي بشكل جيد لتسديدة جادون سانشو قبل ذلك في الدقيقة 78، افتك فريد كرة من إتيان كابوي، ووضع رونالدو في مواجهة مع الحارس، و أسقط الكرة به ليمنح يونايتد الفوز ويسجل هدفه السادس في خمس مباريات في دوري أبطال أوروبا.

ثم سجل سانشو هدفه الأول للنادي في الوقت الإضافي للتأكد من الفوز.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى