الكرة العالمية

قتل اللاعب الأرجنتيني الشاب لوكاس غونزاليس برصاص الشرطة

كرة القدم الأرجنتينية في حداد على وفاة لاعب نادي باراكاس سنترال الشاب لوكاس غونزاليس إثر إطلاق نار من قبل شرطة المدينة

أطلقت الشرطة النار على غونزاليس صاحب 17 عاما، في حي باراكاس في بوينس آيرس يوم الأربعاء بينما كان في السيارة مع ثلاثة من زملائه الآخرين العائدين إلى المنزل من التدريبات.

وكتب نادي الدرجة الثانية الأرجنتيني باراكاس سنترال على تويتر “بحزن لانهائي نقول وداعا اليوم للوكاس، النادي ملتزم بالألم والعجز على ما حدث”.

“نطلب احترام العائلة وأن ينضموا إلينا في احتضانهم في هذه اللحظة التي لا يمكن إصلاحها، تعازينا لعائلته وأصدقاءه وزملائه في فريق لوكاس ونطلب العدالة”.

تم إيقاف ثلاثة من رجال الشرطة عن العمل وفتح تحقيق.

وفقا لعائلة غونزاليس، اعترضت الشرطة في ثياب مدنية غونزاليس وأصدقائه بعد أن توقفوا في متجر، ولم يتضح ما إذا كانت الشرطة في سيارة رسمية.

طاردت الشرطة التي زعمت أن المراهقين كانوا يتصرفون بشكل مريب، بعد أن كانوا في طريقهم بعيدا، أطلقت عيارات نارية، وأصابت رصاصة واحدة على الأقل غونزاليس في رأسه. ونقل إلى المستشفى لكنه توفي بعد ظهر الخميس.

وقال مارسيلو داليساندرو وزير أمن المدينة في مؤتمر صحفي “هذه القضية قيد التحقيق، لن نتحلى بالمرونة مع الشرطة التي تتصرف خارج القانون”.

أعرب رئيس الأرجنتين البرتو فرنانديز عن تعازيه لأسرة جونزاليس غرد على التويتر: “أريد أن أعبر عن تضامني مع عائلة لوكاس غونزاليس، التزامي تجاه والدتك سينتيا وأبيك ماريو في هذه اللحظة المؤلمة”.

“دعونا نخصص كل موارد الدولة المتوفرة لدينا للبحث عن الحقيقة والعدالة، لا يمكن لضباط الشرطة الذين يجب أن يكونوا في خدمة سلامة الأرجنتينيين، إنهاء حياة الأشخاص الذين كانوا يفترض بهم أن يحميهم”.

وكان ريفر بلايت من بين الأندية الأرجنتينية التي قدمت التعازي لباراكاس ولعائلة جونزاليس.

أعلن باراكاس سنترال، الذي يعتبر رئيسه ماتياس تابياس نجل كلاوديو تابيا رئيس الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم الحداد ثلاثة أيام.

المصدر: ESPN

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى