الدوري الإنجليزي

بيرنلي 0-1 ليفربول: هدف فابينيو يبقي على آمال الريدز في سباق اللقب

هدف فابينيو يبقي على آمال ليفربول في سباق اللقب

حافظ ليفربول على آماله في لقب الدوري الإنجليزي الممتاز حيث منح هدف فابينيو في الشوط الأول فريق يورجن كلوب الفوز 1-0 على بيرنلي في ملعب تورف مور.

بدأ بيرنلي المباراة بشراسة كبيرة، حيث سعى باستمرار لاستغلال المساحة الموجودة خلف خط دفاع ليفربول العالي مع ماكسويل كورنيه الذي انطلق من الجهة اليسرى.

هدد الزوار لأول مرة في الدقيقة 20 عندما سدد نابي كيتا كرة اوقفها نيك بوب إلى جانبه الأيمن من حافة المنطقة بعد أن قام ساديو ماني بتهيئتها.

ثم انزلقت المباراة إلى حالة من الفوضى عندما طالب ليفربول بركلة جزاء بعد سقوط محمد صلاح داخل منطقة الجزاء. و ألغى الحكم مارتن أتكينسون نداءات الزائرين قبل أن ينطلق بيرنلي من الطرف الآخر من الملعب، مع رفض فاوت فيخهورست فرصة ذهبية فردية.

تم استدعاء أليسون إلى العمل بعد سبع دقائق عندما قام فيرجيل فان دايك من إبعاد ركلة حرة سقطت أمام قدمي جاي رودريغيز، لكن لاعب ساوثهامبتون السابق لم يتمكن من ترتيب قدميه بسرعة كافية.

اختبر ماني بوب من خلال تنفيذ ركلة حرة من ترينت ألكسندر-أرنولد قبل أن يفوت فيخهورست فرصة تهديد أخرى لأصحاب الأرض. أرسل الهولندي الكرة عبر المرمى و لم يتمكن من تجاوز القائم إلا مع اقتراب جويل ماتيب من المرمى.

و في النهاية شعر بيرنلي بالندم على سلسلة الفرص الضائعة في الدقيقة 39. قام ماني بتسليم ألكساندر-أرنولد من ركلة ركنية في القائم الأمامي قبل أن يرد فابينيو أولا ليطعن الكرة في الشباك في المحاولة الثانية بعدما عادت الكرة من بوب.

ظهر الجانب المضيف من الشوط الأول بنفس القوة التي ميزت عرض الشوط الأول. التقى بن مي من دون رقابة ركلة ركنية في الدقيقة 5 ، لكنه لم يتمكن إلا من توجيه رأسيته بعيدا عن المرمى.

أطلق فيخهورست العنان بعد ذلك من مسافة بعيدة بعد التخلص من انتباه تياجو في خط الوسط، لكن جهده انحرف و جمع بشكل مريح من قبل أليسون.

كان كلوب متحركا على خط التماس، مشيرا إلى جانبه لكسب ما يشبه السيطرة في المباراة، و كاد اتهامه أن يستجيب لتحذيره. و بدا أن تسديد ألكسندر-أرنولد من على حافة منطقة الجزاء سينفذها ماني في الزاوية البعيدة، لكن بوب كان متيقظا للخطر و قطع عرضية الدولي الإنجليزي.

كان ليفربول يضغط لثانية واحدة لوضع المنافسة دون أدنى شك، و كادوا أن يكون لديهم أمنيتهم ​​في الدقيقة 80 عندما ظهر ألكسندر أرنولد داخل منطقة الجزاء. قام بالدوران و سدد كرة في اتجاه صلاح حيث كاد مي أن يحول الكرة إلى شباكه.

كان من المفترض أن يضيف البديل ديوجو جوتا الهدف الثاني الحاسم لرجال كلوب قبل أربع دقائق على نهاية المباراة، لكن البرتغالي انتزع جهده تحت ضغط من تاركوفسكي المنزلق عندما انتهى الريدز من المباراة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى