كأس العالم

سويسرا تهزم صربيا وتتأهل لثمن النهائي

صمدت سويسرا في وجه عاصفة صربيا التي شهدت كل الإجراءات بفوزها 3-2 وتحجز مكانها في دور الـ16 لكأس العالم.

مع تحقيق الكاميرون فوزا رائعا في وقت متأخر على البرازيل في مكان آخر في المجموعة السابعة، أثبت فوز سويسرا أنه أمر حاسم في النهاية عندما وصل الأمر إلى احتلال المركز الثاني.

كما كان الحال مع معظم المباريات في الجولة الثالثة، كانت المباراة مفتوحة على مصراعيها منذ البداية حيث كان الفريقان يعلمان أن لديهما فرصة حقيقية للتقدم. اقترب بريل امبولو من التسجيل بعد دقائق قليلة من بداية المباراة، قبل أن تسقط صربيا على الطرف الآخر وتكاد تسجل نفسها من ركلة ركنية.

بدأت صربيا بالهيمنة على الأحداث بعد أن هدأت الأحداث إلى حد ما، في محاولة لتمديد اللعب وضرب مهاجميها. كانت سويسرا في وضع جيد للكسر وراء الظهير الأجنحة، وفعلت ذلك بالضبط للتقدم بعد 20 دقيقة. سدد ريكاردو رودريغيز كرة في منطقة الجزاء، والتي سددها جبريل سو ووضعها في طريق شيردان شاكيري الذي هزها في الشباك.

لكن فريق دراغان ستويكوفيتش لم يتوانى، وعاد من الخلف بعد ست دقائق فقط عندما كاد ألكسندر ميتروفيتش أن يسدد الشباك بضربة رأس قوية من عرضية دوسان تاديتش.

سرعان ما انتقل شاكيري من بطل إلى صفر. تمريرة خاطئة إلى الخلف نحو مرماه شهدت انقلاب صربيا. استلم تاديتش الكرة المنفصلة وتسلل إلى دوسان فلاهوفيتش الذي ابتعد عن المرمى وسدد كرة مرتدة عبر جريجور كوبل ودخلت الزاوية البعيدة 2-1.

وبالطبع، لم تكن ثلاثة أهداف قبل نهاية الشوط الأول كافية. مثل صربيا، لم تشعر سويسرا بالذعر، وكان إمبولو متيقظا للوصول إلى القائم الخلفي وتسجيله الثاني لإرسال المباراة إلى التعادل عند الاستراحة.

سجل دوسان فلاهوفيتش هدف صربيا الثاني
سجل دوسان فلاهوفيتش هدف صربيا الثاني

اندمجت الطبيعة المحمومة للعبة بشكل حتمي في الشوط الثاني. تحولت كرة طويلة من سويسرا إلى تمريرة ذكية للعب على حافة منطقة الجزاء، حيث أنهى ريمو فرويلر بشكل كبير ليمنح فريقه التقدم مرة أخرى.

كان الهدف في وقت مبكر من الشوط الثاني مناسبا لسويسرا مع اقتراب المباراة من نهايتها، حيث بدت صربيا فجأة أكثر حماسة وأقل احتمالا لإصابة فريق مراد ياكين. صربيا لم تتمكن من الحصول على الكرة بشكل منتظم كما فعلوا في الشوط الأول، مما أضر بهم بشكل كبير.

أظهر ذلك مبالغ محرجة إلى حد ما عندما ألقى ميتروفيتش بنفسه على الأرض بحثا عن ركلة جزاء بعد 65 دقيقة، والتي بالطبع لم تخدع الحكم. لسوء الحظ، أثار الحادث غضب مقاعد البدلاء الصربية، التي اندفعت إلى أرض الملعب وتسببت في توقف مؤقت للمباراة التي كانوا يطاردونها.

بدا أن إخراج فلاهوفيتش في وقت قريب من المباراة كان بمثابة خسارة لصربيا. تبخر تهديدهم التهديفي ومع مرور الدقائق، بدا احتمال إيجادهم هدفين لتغيير مشهد المجموعة السابعة غير مرجح على نحو متزايد.

بدأت سويسرا تشبه ذواتها المعتادة والمتماسكة عندما شاهدت المباراة. تفاقمت التوترات مرة أخرى في الوقت المحتسب بدل الضائع حيث لم تستطع صربيا الاقتراب من تحقيق هدف التعادل، مما أظهر إحباطها من إقصائها من كأس العالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى