الدوري الإنجليزي

سميث رو يمنح الفوز لأرسنال على واتفورد

إميل سميث رو يسجل الهدف الوحيد لفريقه أرسنال خلال مباراة الدوري الإنجليزي بين أرسنال واتفورد على ملعب الإمارات.

يتجه أرسنال إلى فترة الاستراحة الدولية خامسا في ترتيب الدوري الإنجليزي الممتاز بعد أن سجل إميل سميث رو الهدف الوحيد في المباراة ليفوز على واتفورد ذو 10 لاعبين.

سجل سميث رو ثلاث مرات في آخر ثلاث مباريات بالدوري ولديه خمسة من كل ثمانية في جميع المسابقات مع تسديدته في الشوط الثاني هنا بما يكفي للفوز 1-0 على ملعب الإمارات، مع طرد يوراي كوكا في وقت لاحق.

لم يكن مستوى سميث رو كافيا لكسبه أول استدعاء للمنتخب الإنجليزي لكن ميكيل أرتيتا مدرب أرسنال سيكون سعيدا لأن تسديدته هنا كانت كافية لتأمين الفوز في مباراته المائة في تدريب الفريق.

عانى الكابتن بيير إيمريك أوباميانج من يوم أكثر إحباطا تماما في المكتب، حيث أخفق في تسجيل ركلة جزاء و ألغى الحكم هدفا له بداعي التسلل.

رجال أرتيتا الآن في 10 مباريات بدون هزيمة تمتد من أغسطس وهي أطول سلسلة للإسباني.

كافح واتفورد ببسالة مع كلاوديو رانييري بعد أن أجرى خمسة تغييرات من الهزيمة على أرضه أمام ساوثهامبتون، لكن كان لديهم بن فوستر في المرمى ليحفاظ على توازنهم لفترة طويلة.

تمكن صاحب الخبرة عن صد ركلة الجزاء التاسعة له في الدوري الإنجليزي الممتاز منذ عام 2010، حيث أهدر أوباميانج الآن ركلتي الترجيح الأخيرتين.

أوباميانج

اعتقد أرسنال أنهم تمكنوا من التقدم في وقت مبكر، وأعطى واتفورد الكرة بعيدا على حافة منطقة الجزاء الخاصة بهم قبل أن يضع بوكايو ساكا الكرة في المرمى، لكن تم إلغاء هدف اللاعب الإنجليزي بسبب التسلل بعد فحص حكم الفيديو المساعد.

أصبحت المباراة متوترة مع تلقي كلا الفريقين لإنذارات، قبل أن يتم احتساب ركلة جزاء لأرسنال بعد مرور نصف ساعة.

وأشار الحكم كيفن فريند إلى ركلة الجزاء لكن تسديدة أوباميانج تصدى لها فوستر ببراعة.

بدا أن الحادث حفز واتفورد، حيث سدد كوشكا تسديدة فتم اعتراضها ثم تلاه روز بتسديدة ثانية.

كان أرسنال لا يزال يصنع فرصا خاصة به، فوستر مرة أخرى في حالة جيدة لإبعاد رأسية غابرييل ماجالهايس قبل الاستراحة مباشرة.

يفرض أرسنال أنفسهم على المباراة في الشوط الثاني لكنهم ما زالوا غير قادرين على التسجيل كما فعلوا في الأسابيع الأخيرة عند الهجوم.

كان ذلك حتى واصل سميث رو مسيرته الرائعة بافتتاح التسجيل بعد 56 دقيقة.

حظي واتفورد بفرصة رائعة للتعادل حيث ترك وايت وآرون رامسدال الكرة لبعضهما البعض وسرق جوشوا كينج الكرة لكنه اختار التسديد من زاوية حادة، ليصيب الشباك الجانبية لمرمى أرسنال الخالي.

أصبح واتفورد ب10 رجال في المراحل الأخيرة حيث حصل كوشكا على بطاقة صفراء ثانية للإمساك بنونو تافاريس في محاولة لإبعاد الكرة من حافة منطقة الجزاء.

قام ألبرت سامبي لوكونجا بلسع فوستر في الوقت الذي كان فيه آرسنال يتطلع إلى وضع حد للمباراة في الوقت المحتسب بدل الضائع، ليحقق ثلاث نقاط أخرى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى