كأس العالم

جاريث ساوثجيت: إنجلترا مستعدة لمحاربة فرنسا

أصر جاريث ساوثجيت على أن لاعبيه الإنجليز “جاهزون لمحاربة فرنسا” في ربع نهائي كأس العالم يوم السبت.

يتطلع فريق الأسود الثلاثة إلى بلوغ نصف نهائي متتالي من البطولة لأول مرة في تاريخهم.

شهدت مسابقات إنجلترا حتى آخر أربع مباريات في كأس العالم 2018 ثم نهائي يورو 2020 اكتسابها خبرة قيمة في البطولة، وأشاد ساوثغيت بهذا الإنجاز قبل لقائهما مع فرنسا.

وقال: “فيما يتعلق بخبراتنا، أعتقد أن تلك المباريات الكبيرة للفريق هي نقاط مرجعية مهمة”.

“كان عليهم أن يجتازوا العديد من الطرق المختلفة للفوز بالمباريات، وبعض الهزائم التي ألحقت الأذى ولكننا تعلمنا الكثير منها وأعتقد أنهم يجهزونك لليالي مثل الغد حيث يتعين عليك إنتاج أفضل نسخة من أنفسكم”.

“العقلية هي المفتاح حقا. الإيمان بأننا نستحق أن نكون هناك ونحن مستعدون لمحاربة فرنسا لهذا المكان في نصف النهائي”.

في مقابلة مع صحيفة التايمز، اعترف ساوثجيت بأنه قام بنصيبه العادل من التعلم من هذه التدريبات غير المثمرة في النهاية.

قال ساوثجيت: “حسنا ، سأكون غبيا إذا لم أتعلم على مدى خمس سنوات إدارة بعض أكبر المباريات في كرة القدم العالمية، وإدارة بعض أكثر اللاعبين شهرة في أوروبا”.

“من خلال تجربة الحصول على واحدة من أكثر الوظائف رفيعة المستوى في البلد، تتعلم الكثير جدا. أنت تتحسن باستمرار كمدرب. بعد أربع أو خمس سنوات أخرى، سأكون مدربا أفضل مما أنا عليه الآن”.

“لقد حاولنا باستمرار التطور. أعلم أن الناس يعتقدون أن لدي تفضيلا لنظام معين، ولكن إذا كان أي شيء أفضله دائما هو 4-3-3، لكنني لا أعتقد أنه كان دائما مناسبا لنا للعب والحصول على أفضل النتائج من الفريق. المهمة ليست فقط أن يكون لديك فلسفة، ولكن المهمة هي الفوز بالمباريات. ويمكن أن يكون لديك فلسفة ولكن إذا كنت ستعود إلى المنزل في بداية البطولة، فإن الفلسفة لا لا يغسل، حقا، مع المنتخب الوطني عليك أن تستمر في الفوز”.

“سيتم الحكم علي دائما في المباراة القادمة. إذا لم نفز، فأنا أعرف أين ستتوقف المسؤولية. لكن هذا جيد، أنا المدرب، علي أن أتحمل المسؤولية. أشعر بالرضا عن المكان الذي أنا بصدد اتخاذ القرار وطاقتى وحماسي للعبة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى