الدوري الأوروبي

رينجرز 3-1 لايبزيج (3-2): بلوغ جلاسكو نهائي الدوري الأوروبي

رينجرز يتغلب على لايبزيج ويصعد إلى نهائي الدوري الأوروبي

صاغ رينجرز فصلا جديدا من النجاح في تاريخ النادي عندما وصل إلى نهائي الدوري الأوروبي بفوزه 3-1 على أرضه أمام لايبزيج مساء الخميس.

لعب جيمس تافيرنييه على خلفية صاروخ إيبروكس الذي كان مدويا منذ صافرة البداية، وأثار ثورانا بركانيا عندما استغل المباراة الافتتاحية في الدقيقة 18، ودفع رينجرز إلى الأمام في الليل ومسح تقدم فريق لايبزيج في مباراة الذهاب.

رايان كينت مرر الكرة عبر المرمى لتافيرنييه ليتسلل بدون رقابة بعد أن ابتعد جلين كامارا عن كيفين كامبل في خط الوسط. تابع الفنلندي الدولي بسرعة دوره الكبير في الهدف الأول بضربة رأس في الزاوية السفلية ليضع رينجرز في المقدمة في مجموع المباراتين، حيث أنهى بشكل واضح تسلسل تمرير سلس بدأ بضغط عال كان مؤشرا على اقترابه من القدم الأمامية في جميع أنحاء الملعب.

كاد جو أريبو أن يضاعف ميزة أصحاب الأرض ثلاث مرات في غضون نصف ساعة. عندما أومأ تافيرنييه برأسه عرضية بورنا باريسيتش في القائم الخلفي، سدد المهاجم المؤقت الكرة داخل منطقة الست ياردات لكنه بالكاد مرتبط بقدمه اليمنى الأضعف.

في حين أن الجماهير نادرا ما تهدأ، خفف اللاعبون ذوو اللون الأزرق من دواسة الوقود بعد الشوط الأول، وتنازلوا بشكل متزايد عن الاستحواذ أمام لايبزيغ بينما تحولوا إلى 5-4-1.

بدلاً من إحباط الزائرين، أعطت سلبية رينجرز وشكلها المسامي لايبزيغ فرصة كبيرة لانتقاء التمريرات في الفراغ الواسع بين الخطوط.

بعد ثوان من حرمان ألان ماكجريجور من كونراد لايمر، عادل لايبزيج النتيجة في الدقيقة 71 عندما سدد كريستوفر نكونكو كرة عرضية من أنخيلينو.

سحب رينجرز أنفسهم بطريقة ما من على القماش في غضون عشر دقائق. في المرحلة الثانية من مجموعة الكرات الثابتة، كان كينت مرة أخرى في قلب تهديد غيرس، حيث ألقى كرة عالية هزها جوسكو غفارديول برأسه في المربع ذي الست ياردات وجلس أمام جون لوندسترام للتقدم للأمام وفتحة الجانب إلى الأمام إلى الأمام.

مستوحى من الرحيل المفاجئ لرجل الفريق الذي يحظى بخدمات طويلة والمحبوب للغاية جيمي بيل، صمد رينجرز للوصول إلى أول نهائي أوروبي له منذ عام 2008.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى