الدوري الإسباني

ريال مدريد يفوز 2-1 على ريال بيتيس

أهداف فينيسيوس جونيور ورودريجو تهدي الفوز لريال مدريد على حساب ريال بيتيس

حقق ريال مدريد المليء بالحيوية انتصارا مبهرا 2-1 على ريال بيتيس بعد ظهر يوم السبت.

كانت أهداف فينيسيوس جونيور ورودريجو كافية للتغلب على الفريق الضيف، الذي هدد بإفساد الحفلة عندما سدد لاعب ريال مدريد السابق سيرجيو كاناليس الشباك في منتصف الشوط الأول.

نبيل فكر طالب بضربة جزاء غير مقنعة تلوح في غضون خمس دقائق، قبل وقت قصير من افتتاح فينيسيوس التسجيل.

تمريرة طويلة فوق القمة من ديفيد ألابا أرسلت فينيسيوس إلى المرمى وأطلق البرازيلي تسديدته فوق روي سيلفا المندفع من مرماه.

وبدا أن عودة كرة القدم التي طال انتظارها إلى ملعب سانتياغو برنابيو، الذي يتسع حاليا لحوالي 68 ألف متفرج، كانت مصدر إلهام لريال، الذي كان يلعب بقوة هائلة وجوع، ويضغط بقوة ويحاول نقل المباراة إلى بيتيس.

ومع ذلك، فقد سدد كاناليس أمام شوط المباراة هدف التعادل من ساقي تيبو كورتوا، ليصطاد ريال مدريد برمية تماس سريعة.

ثم أضاع فينيسيوس فرصة رائعة لاستعادة الصدارة بعد ثوان فقط. من على بعد ست ياردات، تمكن البرازيلي من تسديد تسديدته فوق العارضة عندما بدا أن الضياع أصعب من التسجيل.

ثم نجح سيلفا في التصدي بشكل استثنائي لإبعاد رأسية أوريلين تشواميني، قبل أن يسدد ألابا كرة بعيدة من مسافة قريبة.

ضغط رجال أنشيلوتي بقوة من أجل الحصول على الضوء الأخضر قبل نهاية الشوط الأول، مع بعض الحركات المجيدة والتمرير المنظم مما أدى إلى بعض الفرص، لكنهم لم يتمكنوا من تجاوزها.

واستمرت هذه المبادأة حتى الشوط الثاني وكان من المفترض أن يتقدم ريال مدريد عبر كريم بنزيما. كانت عرضية رودريجو المحفورة ممتازة وفشل الفرنسي بطريقة ما في الوصول إلى الشباك من على بعد ياردتين. تذكر اللحظة لأنك ربما لن ترى ذلك مرة أخرى.

على الرغم من كل إيجابياتهم، لا يزال ريال مدريد يكافح من أجل تحقيق الاختراق وكان محظوظا بعض الشيء لأن يظل في نفس المستوى حيث اتحد كاناليس وأليكس مورينو ليحققوا تصديا رائعا من كورتوا.

كان تشواميني ممتازا
كان تشواميني ممتازا

جاء فيديريكو فالفيردي بعد مرور ساعة بقليل، وكانت اللمسة الأولى لأوروجواي في مرمى رودريجو، الذي سدد الكرة في الزاوية السفلية لاستعادة تقدم ريال مدريد.

أثبتت تلك الضربة أنها خنجر حقيقي لقلوب بيتيس حيث بدا أن كل حماس الفريق الضيف قد تلاشى، على الرغم من أن جيدو رودريغيز نجح في إجبار تصدي من كورتوا.

في النهاية، انتهى الأمر بالفوز المريح للريال، الذي كان له قيمة جيدة للنقاط الثلاث.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى