دوري أبطال أوروبا

ريال مدريد 3-1 مانشستر سيتي (6-5): عودة لوس بلانكوس الرائعة ليصل إلى النهائي

ريال مدريد يعبر إلى نهائي الأبطال بعد ريمونتادا مثيرة أمام مانشستر سيتي

سيلتقي ريال مدريد مع ليفربول في نهائي دوري أبطال أوروبا 2021/22، بعد أن أكمل ريمونتادا مذهلة بالفوز على مانشستر سيتي 3-1 مساء الأربعاء و6-5 في مجموع المباراتين مساء الأربعاء.

كان من الواضح أن هدف رياض محرز في الشوط الثاني ضمنت تقدم السيتي، لكن رودريجو انتزع هدفين في ضرف دقيقتين في الوقت الإضافي ليرسل المباراة بشكل مثير إلى الوقت الإضافي.

في الفترة الإضافية، صنع كريم بنزيما سحره حيث فاز ثم حوَل ركلة جزاء لإكمال عودة أوروبية رائعة الثالثة لريال مدريد هذا الموسم، بعد بطولات مماثلة ضد باريس سان جيرمان وتشيلسي في الجولات السابقة.

كان ملعب سانتياغو برنابيو في حالة حمى مع حلول وقت انطلاق المباراة، واندلعت المشاعر في وقت مبكر عندما تم حجز لوكا مودريتش وإيمريك لابورت بسبب حادث خارج الكرة في غضون 10 دقائق.

بعد بضع فرص قليلة، حصل فينيسيوس جونيور على أول فرصة رائعة في المباراة. وسدد فيديريكو فالفيردي كرة طويلة إلى كريم بنزيما الذي مرر بعد ذلك للبرازيلي ليسدد فوق العارضة.

استجاب سيتي بشكل جيد لهذا الضغط، حيث استولى برناردو سيلفا على زلة من إدير ميليتاو وتصدى لغرامة من تيبو كورتوا في القائم الأمامي.

قبل الاستراحة، اضطر كورتوا إلى العمل مرة أخرى عندما سدد فودين كرة قوية من خارج منطقة الجزاء، حيث اتجهت الفرق إلى مستوى النفق عند 0-0.

مباشرة من بداية الشوط الثاني، قام الريال بتجميع حركة التدفق الحر التي انتهت بفشل فينيسيوس في السيطرة على جهده في القائم الخلفي عندما كان يجب أن يكون قد حقق هدف المباراة الإفتتاحي.

واصل المضيفون الضغط من أجل الهدف الذي من شأنه أن يجعلهم متساوون في مجموع المباراتين ووجد مودريتش بدون رقابة على حافة منطقة الجزاء من قبل فينيسيوس، فقط بسبب لمسة سيئة تسببت في سقوط الكرواتي.

ثم جفت الفرص أمام لوس بلانكوس وأجبروا على دفع ثمن عدم استعجالهم قبل 17 دقيقة من النهاية. شق برناردو سيلفا طريقه إلى الأمام قبل أن يتركها بشكل مثالي لمحرز ليدفعها بقوة.

أدى هذا الهدف إلى إقصاء ريال في البداية، وسرعان ما قام كارلو أنشيلوتي بإحضار العديد من المهاجمين أثناء بحثهم عن هدف.

وبدلا من ذلك، بدا أن سيتي هو من يبسط تقدمه حصل البديل جاك غريليش على جهد أبعد من خط المرمى ووجد وقتا لتسديد الكرة في الجانب الخطأ من القائم أيضا.

ثم، ومن العدم وجد ريال لحظة من الإلهام أرسل إدواردو كامافينجا عرضية عميقة استقبلها بنزيما وسدد روديجو ​​أمام إيدرسون لتحويل الكرة إلى الشباك. تبعت مشاهد يصعب تصديقها بعد ثوان قليلة مع ارتفاع رودريجو عاليا في منطقة الجزاء لضرب عرضية داني كارفاخال و اتجهت المباراة إلى الاشواط الإضافية.

بعد ثلاث دقائق من الفترة الإضافية، احتسبت ركلة جزاء لريال مدريد عندما أسقط روبن دياس بنزيما في منطقة الجزاء. لم يكن هناك بانينكا هذه المرة، لكن النتيجة كانت هي نفسها عندما سدد اللاعب الفرنسي ركلة الجزاء في الزاوية السفلية ليحقق هدفه الخامس عشر في دوري أبطال أوروبا هذا الموسم.

مباشرة في الشوط الأول في الوقت الإضافي، عرضية جواو كانسيلو في اتجاه المرمى من فيل فودين وبعد أن تصدى كورتوا، كان فرناندينيو قريبا للغاية من التسجيل.

كانت هذه أفضل فرصة للسيتي في الوقت الإضافي، حيث خرجوا من المنافسة بعد أن كانوا على بعد ثوان من الوصول إلى النهائي قبل ما يزيد قليلا عن نصف ساعة. يا لها من مباراة كرة قدم مجنونة حقا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى