دوري أبطال أوروبا

ريال مدريد 2-3 تشيلسي (5-4): بنزيما يحرم البلوز من حلم العودة

ريال مدريد يحرم تشيلسي من عودة تاريخية و يتأهل إلى نصف نهائي دوري الأبطال

انهارت آمال تشيلسي في اكمال عودة تاريخية في دوري أبطال أوروبا بعد أن تمكنوا من الفوز 3-2 على ريال مدريد في الوقت الإضافي.

أهدر لوس بلانكوس تفوقه بهدفين قبل أن يسدد في وقت متأخر لتمديد التعادل لمدة 30 دقيقة أخرى، صعد خلالها كريم بنزيما مرة أخرى لإرسالهم إلى الدور نصف النهائي على حساب أصحاب الأرض بفوزهم 5-4 في مجموع المباراتين. .

تقدم بطل أوروبا في الليلة بعد 15 دقيقة عندما اجتمع روبن لوفتوس تشيك وتيمو فيرنر قبل أن ينزلق عبر ماسون ماونت، وبذل لاعب خط الوسط جهدا في إرسال الكرة وراء كورتوا ليمنح الضيوف بعض الأمل.

كان مهاجمو ريال مدريد يكافحون من أجل الحصول على نفس الموجة، حيث وضع فينيسيوس جونيور نفسه في مواقع جيدة على الأجنحة قبل أن يترك الكرة بعيدا تحت ضغط ضئيل في عدة مناسبات.

كرة هوائية من بنزيما ضربت كتف تياجو سيلفا وحلقت فوق العارضة قبل أن يسدد كاسيميرو مرماه فيما استمرت إحباطات ريال مدريد، متجها إلى الشوط الأول متقدما بهدف واحد فقط في مجموع المباراتين.

واصل رجال توخيل هيمنتهم بعد الاستراحة مع تسديدة ريس جيمس التي انحرفت خلف لوكا مودريتش، وسجل أنطونيو روديجر من الركنية الناتجة، حيث سدد بضربة رأس في الزاوية البعيدة ليعادل النتيجة الإجمالية.

تمريرة عرضية منخفضة من فيرلاند ميندي والتي أفلتت من بنزيما، جعلت جماهير البرنابيو تتطلع إلى التقدم مرة أخرى.

كاد فيديريكو فالفيردي أن يرفع السقف الذي تم تجديده في منتصفه عن المكان بتسديدة من مسافة بعيدة.

وظن ريال أنه تم إجبارهم على الدفع عندما سقط تشيلسي على الطرف الآخر على الفور وسجل الهدف. قاد نغولو كانتي وماركوس ألونسو هجمة مرتدة سريعة، حيث أوقف داني كارفاخال تسديدة الإسباني الأولى لكنه لم يستطع فعل أي شيء لوقف التسديدة الثانية من الظهير الأيسر للبلوز.

ومع ذلك، أظهرت الإعادة أن صد كارفاخال ارتد على يد ألونسو قبل تسديدته الثانية وتم إلغاء الهدف.

توجه بنزيما إلى العارضة في الطرف الآخر، قبل أن يجد فيرنر بشكل قاطع هدف تشيلسي الثالث في الليلة. ركض الألماني فوق تمريرة ماتيو كوفاسيتش الرائعة وأجلس كاسيميرو وديفيد ألابا على ظهرهما قبل أن مرت تسديدته المنحرفة في مرمى كورتوا.

وقدم اللاعب البلجيكي النحيل يده القوية ليحرم البلوز في من هدف رابع عندما صعد هافيرتز أعلى من ركلة ركنية، وتعادل ريال مدريد من خلال البديل رودريجو بعد لحظات. سقطت كرة مودريتش الملتفة فوق القمة ببراعة للاعب البرازيلي ليسددها بطريقة مثالية في الشباك.

أهدر كريستيان بوليسيتش فرصتين هائلتين لسرقة الفوز في الوقت المحتسب بدل الضائع، لكن سدد مرتين فقط على المرمى وذهبت المباراة إلى الوقت الإضافي.

استعاد ريال مدريد التقدم في مجموع المباراتين بعد 96 دقيقة عندما أوقف تشيلسي وهو نائم، مع عرضية من فينيسيوس ليسجل بنزيما رأسية ثالثة له في المباراة متجاوزا روديجر الذي انزلق في وقت حساس.

سدد حكيم زياش تسديدة شرسة باتجاه القائم القريب لكورتوا قبل سبع دقائق على النهاية لكن سدادة البلوز السابقة كان في المستوى المطلوب، ورأسية كاي هافيرتز الحرة من نقطة عرضية جيمس ذهبت بعيدا عن المرمى.

كانت الضربة الساحقة من جورجينيو بعد فشل ريال في إبعاد ركلة ركنية هي فرصة تشيلسي الأخيرة، حيث تمسك رجال كارلو أنشيلوتي بالفوز في مباراة كلاسيكية في دوري أبطال أوروبا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى