دوري المؤتمر الأوروبي

روما 1-0 ليستر (2-1): رأسية أبراهام ترسل الذئاب إلى نهائي دوري المؤتمر

روما يعبر لنهائي دوري المؤتمر الأوروبي بعد فوزه على ليستر بفضل رأسية أبراهام

كانت رأسية تامي أبراهام الشاهقة كافية لروما لتأمين مكانهم في نهائي دوري المؤتمر الأوروبي ويضرب ليستر في إياب مباراة نصف النهائي مساء الخميس.

صعد مهاجم منتخب إنجلترا إلى أعلى مستوى ليهز رأسه بالفوز ليلا وفي مجموع المباراتين بعد أن تعادل الفريقان 1-1 على ملعب كينج باور الأسبوع الماضي.

بدأ أصحاب الأرض بسلاسة، حيث نجح لورنزو بيليجريني في إجبار إنقاذ من كاسبر شمايكل من ركلة حرة. سرعان ما تقدم نيكولا زالوسكي على الجهة اليسرى ليسحب كرة عرضية إلى بيليجريني، لكن تسديدته الأولى انحرفت إلى الخلف.

من تلك الزاوية تولى روما الصدارة مع عودة ركلة ثابتة من ليستر إلى الصدارة مرة أخرى. وعرضية بيليجريني ضربت بقوة من قبل أبراهام الذي لم تمنح رأسيته القوية من مسافة قريبة فرصة لشمايكل. وكان هذا هو الهدف التاسع للمهاجم في دوري المؤتمر الأوروبي هذا الموسم.

ورأى ليستر المزيد من الكرة في الشوط الأول لكنه كافح لخلق أي شيء ذي مغزى، وفشل في منح حارس روما روي باتريسيو تسديدة على المرمى ليتعامل معها في أول 45 دقيقة.

ومع ذلك، ازدادت حدة الثعالب بعد الاستراحة حيث أعادوا أصحاب الأرض إلى نصف ملعبهم، على الرغم من أن الفرص الواضحة استمرت في تفاديهم. مع رفض روما لفرص الاستحواذ، تم تكليف بريندان رودجرز بإيجاد طريقة لتجاوز كتلة جوزيه مورينيو المنخفضة.

بالنسبة للجزء الأكبر خذلتهم الكرة الأخيرة. وجد اللاعبان الأساسيان جيمس ماديسون وكيرنان ديوسبري هول صعوبة في الصناعة، حيث كان روما سعيدا بإبقاء ليستر بعيدا عن مرماه. في النهاية قام باتريشيو بإنقاذ أول مرة في الدقيقة 78 عندما تصدى لتسديدة ماديسون من مسافة بعيدة.

احتفظ ليستر بالسيطرة وأوقف هجوم روما المضاد من حين لآخر لكنه لم يتمكن من إيجاد طريقة للتغلب على دفاع أصحاب الأرض. وبدلا من ذلك، وصل روما إلى النهائي ليمنح مورينيو تسديدته الأولى في تحقيق المجد الأوروبي منذ عام 2017، عندما فاز بالدوري الأوروبي مع مانشستر يونايتد.

بالنسبة إلى ليستر انتهت آماله في الحصول على الألقاب هذا الموسم، في حين أنه من غير المرجح أن يتأهل إلى أوروبا من خلال مركزه في الدوري الإنجليزي الممتاز، حيث يجلس بعشر نقاط خلف ويستهام صاحب المركز السابع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى