دوري أبطال أوروبا

توتنهام يفوز على مرسيليا ليعبر إلى دور الـ16

حصل توتنهام على مكان في مرحلة خروج المغلوب بدوري أبطال أوروبا حيث فاز على مرسيليا 2-1 ليفوز بالمجموعة الرابعة.

أدرك مرسيليا أنهم بحاجة إلى الفوز للتقدم، ومن المفهوم أنهم خرجوا من الفخاخ بسرعة أثناء بحثهم عن تقدم مبكر. ومع ذلك، وجدوا أن هوغو لوريس يمثل عقبة كبيرة.

تصدى حارس فرنسا مرتين في وقت مبكر، وشعر بالارتياح لرؤية رأسية أليكسيس سانشيز تنجرف على نطاق واسع أيضا.

كان توتنهام معلقا هناك دون أن يحمل أي تهديد هجومي بأنفسهم، وتعرضوا لضربة كبيرة في نصف ساعة عندما أجبر سون هوينج مين على المغادرة بسبب إصابة في الرأس.

كان فريق الدوري الإنجليزي يائسا من الوصول إلى المستوى بين الشوطين وإعادة التنظيم، لكنهم لم يحصلوا على هذه الفرصة أبدًا. سجل مدافع نيوكاسل السابق تشانسيل مبيمبا بضربة رأس في الزاوية السفلية من شباك لوريس وحقق مرسيليا الصدارة التي يستحقها.

احتاج توتنهام إلى رد فعل في الشوط الثاني، وسرعان ما حصلوا عليه، وإن كان من مصدر غير متوقع. قدم إيفان بيريسيتش مجموعة فاخرة من الجهة اليسرى وتسلق كليمنت لينجليت أعلى مستوى ليقترب من رأس توتنهام.

من هناك استقرت اللعبة على نمط غير عادي. لا يبدو أن مرسيليا يتمتع بنفس الطاقة التي أظهرها قبل الاستراحة، لكنهم استمروا في المضي قدما.

خلق ذلك فرصًا لتوتنهام للكسر، لكنهم كافحوا للعثور على كرة أخيرة في كل مرة تفتح فيها أمامهم. استحوذ هاري كين على الكرة في مرسيليا، لكنه كان في وضع تسلل جيد.

هاري كين يقاتل من أجل الكرة
هاري كين يقاتل من أجل الكرة

جاءت فرصة توتنهام الكبيرة للفوز في وقت متأخر، لكن بيير إميل هويبيرج تمكن من ضرب العارضة من 15 ياردة عندما كان يجب أن يسجل. اعتقد كين بعد ذلك أنه نجح في التسجيل، لكن مبيمبا منعه من ذلك بتدخل رائع.

كان يجب على لاعب سابق في أرسنال أن يخرج توتنهام من دوري أبطال أوروبا. البديل سيد كولاسيناك سدد بضربة رأس حرة بالمرمى، لكن رأيته لم تستطع حتى تهديد المرمى.

كان هناك متسع من الوقت لقطعة واحدة أخيرة من الدراما، رغم ذلك، انطلق هويبيرج في عمق الوقت المحتسب بدل الضائع ليسجل فائزا في اللحظات الأخيرة ويضمن تقدم توتنهام إلى الأدوار الإقصائية كفائز بالمجموعة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى