الدوري الإنجليزي

توتنهام يعود إلى سكة الإنتصار بفوزه على فولهام

توتنهام يعود إلى سكة الإنتصار بفوزه على فولهام 2-1 على ملعب توتنهام هوتسبر

حافظ توتنهام على بدايته الخالية من الهزائم للموسم الجديد بفوزه 2-1 على فولهام يوم السبت.

وتفوق وست هام على رجال أنطونيو كونتي في منتصف الأسبوع وكانوا في حاجة إلى أداء بنفس القدر تقريبا نتيجة لذلك، وقدم توتنهام على النحو الواجب قبل عودته إلى دوري أبطال أوروبا يوم الأربعاء.

شعر توتنهام أنه كان يجب أن يحصل على ركلة جزاء في الدقيقة الخامسة عندما اقتحم جواو بالينها ظهر ريان سيسينيون وتسبب في تعثره، لكن تم رفض استئنافهم.

كاد هاري كين أن يمنح توتنهام التقدم بعد فترة وجيزة عندما تمكن من إبعاد تيم ريام تسديدة بعيدة من حافة المنطقة، حيث اضطر بيرند لينو حارس أرسنال السابق إلى التصدي بذكاء.

تمريرة عرضية من سون هيونغ مين قابلها ريتشارليسون بعد روتين ركني ذكي، لكن كيني تيتي مر عبرها للحصول على انحراف حيوي.

احتفظ توتنهام بالكرة في الشباك عندما أفلتت عرضية مماثلة من سون من هاري كين وإريك داير ودخلت الكرة مباشرة، لكن العلم كان في مواجهة كليهما لأنهما كانا متسللين وحكموا بالتدخل في اللعب.

حصل ريتشارليسون على أفضل من توسين أدارابويو ومرر إلى سون، على الرغم من أن ريم كاد أن يتخطى المرمى ليحافظ على المرمى.

ثم استولى البرازيلي على نهاية كرة من بيير إميل هويبيرج فوق دفاع فولهام الذي تم إيقافه وسددها إلى كين الذي حول لينو لكنه لم يتمكن من تسديدها في الوقت المناسب.

استمر حظ توتنهام في الظهور حيث أجرى كين تمريرة رائعة لسون، الذي ارتطمت قدمه على لينو من ست ياردات بالجانب السفلي من العارضة.

لكن توتنهام كسر أخيرا التسجيل قبل فترة وجيزة من نهاية الشوط الأول بعد الضغط على كيفن مبابو لإعطاء الكرة بعيدا في منتصف ملعبه، حيث وصل هويبيرج وريتشارليسون قبل وقت طويل من تسديد الدنماركي في الزاوية السفلية.

بعد الاستراحة مباشرة، انطلق داير من مسافة 12 ياردة بعد أن وجه تمريرة عرضية متمايلة من ريتشارليسون مرتفعة قليلا، في حين أن اللاعب رقم 9 الجديد في توتنهام أتيحت له فرصة من مسافة مماثلة لكن تسديدته صدها لينو بسهولة.

وجاءت الفرصة الأولى لفولهام في المباراة بعد 54 دقيقة عندما فقد داير الكرة في وسط الملعب وأبعد تسديدة ألكسندر ميتروفيتش من كليمنت لينجليت، وأجبرت هوجو لوريس على التصدي لها.

على الجانب الآخر، منع لينو نجم فولهام السابق سيسينيون من مضاعفة تقدم أصحاب الأرض بإنقاذ جيد من جانبه، وبعد فترة وجيزة منع سون وكريستيان روميرو لاحقا.

انتزع توتنهام ثاني أهدافه مع بقاء أقل من 20 دقيقة. تم صد تسديدة سيسينون، لكنه تربى على الارتداد ليتمكن كين من الاستفادة منه، وأصبح قائد إنجلترا أفضل هداف في تاريخ الديربي اللندني بعد فحص حكم الفيديو المساعد، معادلا 42 هدفا لتييري هنري.

كان ريتشارليسون يمثل تهديدا دائما
كان ريتشارليسون يمثل تهديدا دائما

ومرة أخرى حرم ريتشارليسون من تسجيل هدفه الأول لتوتنهام عندما ارتطمت تسديدته بالقائم وتدحرجت عبر منطقة الست ياردات، قبل أن يسقط فولهام على الطرف الآخر ويسدد هدفا من خلال تسديدة مذهلة من ميتروفيتش.

اصطدمت تسديدة أخرى من نفس الزاوية والمسافة بروميرو بعد دقائق، مع حصول لوريس هذه المرة على قفاز لدفعها إلى الخلف.

اعتقد توتنهام أنهم أنهوا الفوز عبر ريتشارليسون، لكن حكم على سيسينيون بأنه كان متسللا في التحضير للهدف وتم إلغاء الهدف.

لكن فريق كونتي اجتاز خمس دقائق من الضغط الشديد في الوقت المحتسب بدل الضائع ليقفز إلى المركز الثاني في جدول الدوري الإنجليزي الممتاز، لبضع ساعات على الأقل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى