الدوري الإنجليزي

توتنهام يخسر 0-2 أمام أستون فيلا على أرضه

قدم توتنهام عرضا آخر مثيرا للاهتمام لجمهوره على أرضه حيث تعرض للهزيمة بجدارة 2-0 أمام أستون فيلا يوم الأحد.

بعد بداية بطيئة أخرى، هز إيميليانو بوينديا الشباك بعد فترة وجيزة من الاستراحة، لكن، على عكس الأسابيع السابقة، لم يؤد هذا التخلف في النتيجة إلى عودة توتنهام، ووضع دوجلاس لويز رأسهم على السيف بنهاية رائعة ليحقق الفوز.

سقطت الفرصة الأولى لأولي واتكينز. تغلب مهاجم الفيلا على مصيدة التسلل وقطع داخل المرمى، لكنه سدد جهده بعيدا عن المرمى عندما كان يجب على الأقل اختبار هوغو لوريس.

بعد لحظات، نزل مات دوهرتي من الطرف الآخر وشق طريقه داخل منطقة الجزاء، لكن التحدي الأخير من بوبكر كامارا منع رؤية مرمى الفيلا بوضوح.

بعد 20 دقيقة من تهديد كلا الجانبين لتقديم بعض الترفيه، تقدم إيفان بيريسيتش في الخلف وحاول الالتفاف حول روبن أولسن قبل أن يتجه نحو هاري كين، الذي ارتطمت رأسيته بعيدا عن طريق اندفاع يائس من قبل أشلي يونغ.

كان توتنهام هو الأفضل مع اقتراب الشوط الأول من نهايته، لكن الدقائق الـ 45 الأولى من الدوري الإنجليزي الممتاز في عام 2023 قد تكون بسهولة من أسوأ ما نراه طوال العام.

بعد خمس دقائق فقط من الشوط الثاني، كان هناك بعض المرح حيث تولى فيلا الصدارة. تسديدة طويلة من لويز سقطت على قدم واتكينز، ثم مرر بهدوء إلى بوينديا الذي وضعها في المرمى، المباراة العاشرة على التوالي التي تهتز فيها شباك توتنهام أولا.

أضاع إيفان بيريسيتش فرصة عظيمة لتسوية النتيجة بعد فترة وجيزة، لكنه لم يستطع الحفاظ على جهده الشاق.

منحت سلسلة من التمريرات السريعة نصف فرصة لكين لكن المهاجم المنفرد كان عليه أن يلوي جسده لتسديدة لم تبدو وكأنها تهدد أولسن.

قبل 17 دقيقة من نهاية المباراة، دق لويز المسمار في نعش توتنهام. واحد اثنان رائعة مع جون ماكجين وضع البرازيلي في المرمى وسعد بالكرة في مرمى لوريس ليحسم النقاط الثلاث.

مع مرور الوقت، لم يكن يبدو أن توتنهام سيعود إليها، وهناك المزيد من الأسئلة التي يتعين على أنطونيو كونتي الإجابة عليها.

هناك علامة إستفهام كبيرة على دفاع توتنهام
هناك علامة إستفهام كبيرة على دفاع توتنهام

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى