الدوري الإنجليزي

مانشستر سيتي 2-3 توتنهام: لاعبي توتنهام يتفوقون على متصدري الدوري الإنجليزي

لاعبي توتنهام يتفوقون على متصدري الدوري الإنجليزي مانشستر سيتي

أحدث توتنهام إحدى صدمات الموسم عندما فاجأ متصدر الدوري الإنجليزي مانشستر سيتي و حامل اللقب الموسم الماضي بالفوز 3-2 على ملعب الاتحاد.

هاري كين الذي إرتبط بشدة بالانتقال إلى السيتي في الصيف سجل هدفين و ألغي آخر بسبب التسلل لسرقة العرض مساء السبت.

تقدم توتنهام في الدقيقة الرابعة عندما أرسل كين كرة إلى سون هيونج مينالذي أحدث بلبلة في دفاع السيتي مع تقدم إيدرسون بسرعة، تمكن الكوري الجنوبي من إرسال الكرة إلى السويدي ديان كولوسيفسكي ليسدد في شباك السيتي.

اقترب جواو كانسيلو من تحقيق هدف التعادل بعد تخطي كولوسيفسكي و إيمرسون رويال لكن تسديدته ذهبت في الجانب الخطأ من القائم البعيد.

بعد ذلك كان إيلكاي جوندوجان في خط تسجيل هدف ضد توتنهام، حإلا أن كرته وجدت القائم على الرغم من احتباس الكرة تحت قدميه و هو يسدد.

قطع كانسيلو فرصة أخرى قبل أن تصطدم تسديدة فيل فودين بساق بن ديفيز، بينما سقطت تسديدة من كيفين دي بروين في أحضان هوجو لوريس.

بدا توتنهام مهددا في الهجوم المضاد، حيث كاد كين إطلاق سراح سون مرة أخرى و إمرسون أطلق النار من على حافة منطقة الجزاء.

وجد سيتي التعادل بعد مرور نصف ساعة مباشرة عندما صد لوريس عرضية، و لكن الكرة عادت نحو جوندوجان بطريقة ما ليضعها في الشباك.

واصل أصحاب الأرض سيطرتهم على الكرة لكن توتنهام دافع بجدية مع إتاحة الفرصة الحقيقية التالية لسون بعد نهاية الشوط الأول. تم اختيار المهاجم مرة أخرى من أجل زيادة العداد من قبل كين، و لكن بعد توجيهه من قبل دفاعات سيتي سدد مباشرة في أحضان إيدرسون.

و استعاد توتنهام زمام المبادرة بعد ساعة عندما حول كين عرضية سون المثالية إلى الزاوية العليا.

لم يحالفه الحظ توتنهام في عدم إضافة الهدف الثالث بعد فترة وجيزة عندما وجد سون كين مرة أخرى، لكن إيدرسون تصدى بشكل كبير لحرمان قائد إنجلترا.

و عوض لوريس عن خطأه السابق بإيقافه لمحاولة جوندوجان من مسافة بعيدة، في حين أن برناردو سيلفا أرسل كرة ضعيفة إلا الشباك الجانبية بعد عرضية جواو كانسيلو.

وضع كين الكرة في الشباك مرة أخرى قبل 20 دقيقة على نهاية المباراة، لكن بعد إجراء فحص مطول باستخدام تقنية حكم الفيديو المساعد تم إلغاء الهدف بداعي التسلل ضد كولوسيفسكي في الوقت الإضافي.

مدعوما بهذا القرار اقترب سيتي مرة أخرى من خلال كانسيلو مما أجبر لوريس على تصدي آخر.

مع اقتراب الوقت المحتسب بدل الضائع تقدم سيتي بطلبات استئناف لركلة جزاء ضد روميرو بسبب لمسة يد، لكن القرار عكس بعد فحص حكم الفيديو المساعد و عادت الحياة لأصحاب الأرض مرة أخرى.

البديل رياض محرز تقدم أطلق النار بشكل رائع في سقف الشباك حيث بدا أنهم أخذوا نقطة.

لكن هل تصدق ذلك، الدراما لم تتم هناك. تمريرة عرضية من كولوسيفسكي في عمق الدقائق السبع المضافة قوبلت من قبل كين الصاعد الذي أرسل رأسية إلى شباك إيدرسون ليحقق الفوز.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى