الدوري الإنجليزي

تعادل سلبي ينهي قمة ليفربول وتشيلسي 

استمرت معاناة ليفربول وتشيلسي هذا الموسم بالتعادل السلبي على ملعب أنفيلد يوم السبت.

فشل كل من يورجن كلوب وجراهام بوتر في السيطرة على المباراة التي كانت موجودة من أجل الاستيلاء عليها، وظلوا الآن غارقين في منتصف الجدول.

وضع تشيلسي الكرة في الشباك بعد ثلاث دقائق فقط. تم إبعاد ركلة ركنية كونور غالاغر من قبل بنوا بادياشيل وتم تحويلها في القائم من قبل تياجو سيلفا، حيث كان كاي هافيرتز ينتظر الكرة المرتدة. لكن الدولي الألماني كان متسللا عندما سدد البرازيلي الكرة وتم إلغاء الهدف.

على الجانب الآخر، أطلق ستيفان بايتيتش سراح محمد صلاح وقام بتدوير كودي جاكبو، لكن توقيع الشتاء كان مائلا إلى الوراء، وأبحرت تسديدته دون أذى إلى مدرج أنفيلد.

أطلق جاكبو مرة أخرى بعد أن سرق الكرة من لويس هول على حافة صندوقه الخاص بعد ذلك بوقت قصير حيث استمر الشوط الأول المحبط.

3 مباريات متتالية في البريميرليغ، 0 تسديدات على المرمى لمحمد صلاح
3 مباريات متتالية في البريميرليغ، 0 تسديدات على المرمى لمحمد صلاح

بدأ تشيلسي في العثور على ثغرات في دفاع ليفربول. تم سحب اقتطاع من هافرتز خلف ماسون ماونت مباشرة قبل أن تمر تمريرة عرضية من هول عبر مربع الريدز المكون من ستة ياردات دون العثور على لمسة معبرة.

نجح التصدي الذكي من أليسون في إبعاد رأسية بدياشيل من ركلة حرة شريرة من ركلة حرة حكيم زياش بعد مرور نصف ساعة.

استمرت محاولات ليفربول لافتتاح التسجيل مع تسديدة تياجو المنحرفة من بين حشد من الجثث التي تصدرت بسهولة من قبل كيبا أريزابالاجا، الذي لم يكن لديه الكثير ليفعله في المراحل الأولى من المباراة.

تم توجيه عرضية هارفي إليوت المثير للإعجاب عبر القائم بقليل من سيلفا مع انتظار جاكبو للرأسية حيث رفع أصحاب الأرض الضغط في نهاية الشوط الأول الرتيب.

خرج ليفربول من الكتل بعد الاستراحة، حيث كاد إبراهيما كوناتي أن يسجل على كيبا من خط المنتصف وشاهد نابي كيتا شاهد تسديدته تعترض من سيلفا.

كان جاكبو يواصل معاناته من أجل تسديد مجهوداته على المرمى، برأسه من مسافة قريبة بعد كرة ذكية عبر من بايتيتش بعد ركلة حرة عميقة.

تسبب حكي زياش بمشاكل لدفاعات ليفربول
تسبب حكي زياش بمشاكل لدفاعات ليفربول

تمكن زياش من تجاوز طريقه نحو مربع ليفربول من حوالي 40 ياردة لكنه لم يتمكن من توجيه تسديدته نحو المرمى في نهاية انطلاقته الممتازة، بينما اختار بوتر تقديم توقيع جديد ميخايلو مودريك.

كاد الجناح الأوكراني أن يسجل هدف حلم في أول ظهور له بعد أن شق طريقه متخطيا ثلاثة مدافعين لليفربول، فقط لجهوده في ضرب الشباك الجانبية بدلا من داخلها.

خرج داروين نونيز من على مقاعد البدلاء وكاد أن يمرر تمريرة حاسمة عندما فاز بالكرة في أعلى الملعب وأطلقها إلى جاكبو، الذي كان يدور بدقة لكن تسديدته كانت ضعيفة وتمكن كيبا من الحفاظ عليها بسهولة.

رفض مودريك فرصة رائعة أخرى لفتح حسابه في تشيلسي عندما قابل عرضية زياش العميقة، ولكن بدلا من التسديد حاول ترويضها وخرجت الكرة خارج الملعب.

بعد خمس دقائق من الوقت المحتسب بدل الضائع، قدم آندي روبرتسون تحديا رائعا في اللحظة الأخيرة لإبعاد كارني تشوكويميكا وتم تقاسم النقاط بين الفريقين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى