دوري أبطال أوروبا

تشيلسي 1-1 سالزبورج: تعادل غراهام بوتر في مباراته الأولى مع البلوز

غراهام بوتر يتعادل في أول مياراة له مع تشيلسي أمام سالزبورج

بدأ جراهام بوتر حياته في تشيلسي بالتعادل 1-1 مع سالزبورج في دور المجموعات بدوري أبطال أوروبا.

أظهر البلوز قوة هائلة وهيكلية في مباراتهم الأولى تحت قيادة مدربهم الجديد، لكن تم التراجع عنها من خلال لكمة سالزبورج المتأخرة في ستامفورد بريدج.

بعد فترة ما قبل المباراة لإحياء ذكرى الملكة الراحلة إليزابيث الثانية، خرج تشيلسي من الفخاخ وجاءت فرصه الشوطية الأولى في المساء عبر كاي هافيرتز وبيير إيمريك أوباميانج، لكن لم يتمكن أي منهما من الحفاظ على تسديداته المتتالية من المباراة علة حافة المنطقة على الهدف.

ثم سدد هافيرتز رأسية صدها بنجامين سيسكو حيث واصل رجال بوتر اللعب بكثافة عالية في المراحل الافتتاحية.

اقتربت كرة بينية من رحيم سترلينج من أن يتم تحويلها من قبل أوباميانج، لكن ستراهينيا بافلوفيتش قام بتحدي أخير لصد المهاجم.

بعد توقف لإصلاح نظام اتصالات الحكم، سدد ماسون ماونت ضربة شرسة على بعد مسافة قصيرة من القائم حيث رفع البلوز الرهان مرة أخرى.

على الجانب الآخر، اقترب سيسكو من وضع سالزبورج في المقدمة بعد تسديدة سريعة ودوران أنيق، لكن كيبا أريزابالاجا تصدى لحرمانه من الهدف.

أراد تشيلسي ركلة جزاء في الوقت المحتسب بدل الضائع في الشوط الأول عندما اصطدمت رأسية ماتيو كوفاتشيتش بيد برناردو، لكن الحكم صمد وواصل اللعب.

بعد الاستراحة مباشرة، كسر سترلينج الجمود ليصبح أول هداف في عصر بوتر. وتمكنت تمريرة عرضية ماونت المنخفضة من تفادي الجميع، مما سمح لسترلينج بالتدخل، ووضع نفسه والتقاط الزاوية البعيدة لشبكة فيليب كون.

رحيم سترلينج كان رائعا مع تشيلسي
رحيم سترلينج كان رائعا مع تشيلسي

نادرا ما صنع سالزبورج الكثير لكنه اقترب من التعادل عندما وجد نواه أوكافور مساحة لضربة رأسية حرة، لكن أريزابالاجا تصدى لجهوده.

لكن أوكافور لم يرتكب خطأ بعد دقائق عندما أحرز هدف التعادل لسالزبورج. فشل تياجو سيلفا في التعامل مع تشوكوبويكي أدامو، الذي تخطى تدخله المنزلق وربّع على أوكافور للتدخل.

أطلق ريس جيمس الكرة في نهاية روتينه الذكي من الركلة الحرة على الفور تقريبا منذ البداية حيث كان تشيلسي يسعى لاستعادة تقدمه.

ونفى كون حكيم زياش من مسافة قريبة بعد أن قابل عرضية من سترلينج، وأبحرت كرة أرماندو بروخا في الوقت المحتسب بدل الضائع حيث كان على البلوز أن يكتفوا بنقطة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى