الدوري الإنجليزي

بيرنلي 3-2 إيفرتون: ضربة كورنيه المتأخرة تزيد الضغط على فرانك لامبارد

بيرنلي يفوز على إيفرتون و يزيد من متاعب لامبارد

ازدادت مخاوف هبوط إيفرتون إلى الدرجة الثانية يوم الأربعاء حيث خسروا 3-2 أمام بيرنلي المتعثر في ملعب تورف مور.

المباراة النهائية التي شهدت تقدم الفريقين في نقاط مختلفة، حسمت في النهاية بتسديدة متأخرة من ماكسويل كورنيه، الذي استفاد من بعض الدفاعات غير المتقنة من الزائرين لتسجيل هدف يمكن أن يقطع شوطا طويلا في تحديد موسم بيرنلي.

حققت المباراة إيقاعا لائقا حيث سقطت الفرصة الأولى أمام أشلي ويستوود في غضون عشر دقائق. وجد بعض المساحة على حافة منطقة الجزاء لكن جهده الملتوي انحرف بعيدا عن القائم البعيد لجوردان بيكفورد.

بعد بضع دقائق تقدم كلاريت من خلال ناثان كولينز، الذي ابتعد عن الحشد بعد ركلة ركنية وسدد الكرة في الزاوية السفلية بعد بعض الدفاع السيئ من إيفرتون.

ومع ذلك، منح إيفرتون الفرصة للعودة إلى الأمور بعد فترة وجيزة عندما حصل أنتوني جوردون على ركلة جزاء ولم يرتكب ريتشارليسون أي خطأ من 12 ياردة.

أعطى هذا إيفرتون ثقة متجددة وواصل التوفيز الضغط من أجل هدف الضوء الأخضر، مع اقتراب ريتشارليسون من إضافة ثانية بعد فترة وجيزة.

قبل خمس دقائق من نهاية الشوط الأول، حصل إيفرتون على ركلة جزاء ثانية بعد خطأ أخرق من آرون لينون وسدد ريتشارليسون جهده بنفس الطريقة ليضع فريقه في المقدمة 2-1 قبل نهاية الشوط الأول.

مثل الشوط الأول، بدأ بيرنلي الشوط الثاني في المقدمة لكن ريتشارليسون اقترب من إضافة الثالث عندما سدد جهدا ضد خارج مركز نيك بوب.

دفع إيفرتون الثمن حيث سجل جاي رودريغيز هدف أصحاب الأرض في الدقيقة 57. قام المهاجم بجولة ذكية في منطقة الجزاء واستغل كرة عرضية من تشارلي تايلور من داخل منطقة الست ياردات.

لم يدع فريق فرانك لامبارد هذا يبطئ من وتيرته وكان مهيمنا إلى حد كبير في البحث عن الهدف الخامس في المباراة، على الرغم من أنهم لم يختبروا بوب كثيرا.

ومع مرور الوقت، أصبحت اللعبة أشبه بمباراة كرة سلة حيث كان الفريقان يطيران على بعضهما البعض وبدأ بيرنلي في الكشف عن وجودهما.

قبل خمس دقائق على النهاية كان بيرنلي هو من وجد الهدف الحاسم. هذه المرة كان كورنيه هو الذي تلقى ضربة جزاء، حيث وضع الجناح الكرة في الشباك ليحسم النقاط الثلاث.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى