كأس العالم

بولندا تفوز على السعودية بثنائية نظيفة لتشعل المجموعة

نجت بولندا من عاصفة من الضغط السعودي لتنتصر 2-0 في مرحلة المجموعات بعد ظهر يوم السبت.

أدى الصدام بين نهج المملكة العربية السعودية، الذي قادهم إلى فوز تاريخي على الأرجنتين في وقت سابق من الأسبوع، وأسلوب الزراعة البولندي إلى اختلاق منافسة قتالية.

في مواجهة القمصان الخضراء المزعجة، كان فريق تشيسلاف ميتشنيوفيتش حريصا جدا على التراجع عن رحلة مباشرة محمولة جوا فوق الملعب.

ماتي كاش جنبا إلى جنب مع برزيميسلاف فرانكوفسكي أسفل اليمين لاختيار روبرت ليفاندوفسكي في المربع. دفع ليفاندوفسكي الكرة بعيدا عن الحارس محمد العويس، وأعاد تمريرة إلى بيوتر زيلينسكي ليقود بولندا إلى التقدم على مسار اللعب.

كانت محاولة كريستيان بيليك الخرقاء لطرد صالح الشهري واحدة من عدة تصديات خاطئة من الكتيبة البولندية، لكنها كانت الأولى داخل منطقة الجزاء. سالم الدوسري، بطل السعودية ضد الأرجنتين، كان له جهد ضعيف من 12 ياردة صده فويتشيك تشيزني على أعتاب الشوط الأول.

بعد أن قفز مرة أخرى إلى قدميه، انقلب رقم واحد في يوفنتوس على محاولة محمد البريك للارتداد.

مع رنين إحدى محادثات نصف الوقت التي أجراها هيرفي رينارد في آذانهم، استمر السعوديون في إغراق خصومهم الأوروبيين واجتياحهم.

كان الدوسري، غير منزعج من ركلة جزاء ضائعة، يتحدث باستمرار في عجلة بولندا. بدأ قائد المنتخب السعودي خطوة فشل ياكوب كيويور في إيقافها، وأطلق الكرة لزميله في الفريق قبل أن تسقط أمام الدوسري على بعد أمتار قليلة من المرمى. ومع ذلك، كان تشيزني هناك ليخنق مرة أخرى.

سجلت السعودية هدفين في مرمى الأرجنتين بثلاث تسديدات فقط لكن هذا التفوق أبعدها في الصحراء يوم السبت. تقدم فريق رينارد مرارا وتكرارا للأمام، لكن مرارا وتكرارا لم يختبروا الصمود البولندي رقم واحد، مع محمد كانو وفراس البريكان مذنبين في الاشتعال.

عندما أصبح بحث السعودية عن هدف التعادل يائسًا بشكل متزايد، اندفعت بولندا إلى الفجوات الآخذة في الاتساع على العداد. سدد أركاديوش ميليك رأسية من العارضة قبل أن يمرر جهد ليفاندوفسكي المتقلب إلى القائم بعد لحظات.

قدم اللاعب السعودي عبد الإله المالكي هفوة في التركيز في الدقائق العشر الأخيرة للسعودي عبد الإله المالكي فرصة ذهبية لكسر بطة كأس العالم، بعد أن استولى على نفسه، سجل ليفاندوفسكي هدفه الأول في البطولة تحت قيادة العويس.

حرم قائد المنتخب البولندي ثانية في الدقائق الأخيرة لكن النتيجة فازت بهدفه. الانتصار جعل بولندا تتفوق على السعودية لتتصدر المجموعة الثالثة بأربع نقاط.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى