الدوري الإنجليزي

بورنموث يضرب إيفرتون بثلاثية نظيفة 

تغلب بورنموث بشكل مريح على تهديد إيفرتون ليسجل فوزا مستحقا 3-0 على ملعب فيتاليتي وممارسة مزيد من الضغط على مدرب التوفيز المتعثر فرانك لامبارد.

بدأ إيفرتون المباراة بشكل إيجابي، حيث سيطر على الكثير من الاستحواذ، لكنهم وجدوا أنفسهم متأخرين بعد 18 دقيقة فقط عندما تصدى جوردان بيكفورد لتسديدة دومينيك سولانكي، وكان رد فعل ماركوس تافيرنييه أسرع في تسجيل الكرة المرتدة.

سارت الأمور من سيئ إلى أسوأ بالنسبة لفريق التوفيز بعد دقائق، حيث سدد تافيرنييه الكرة عبر المرمى بعد تدافع في منطقة الجزاء لينهيها كيففر مور. مرة أخرى، تم ترك بيكفورد يعاني من نقص الدعم من زملائه في الفريق، حيث لم يتم تطهيره من فيليب بيلينج من قبل دفاع إيفرتون.

إذا لم يكن الهدفان المتقلبان سيئين بما فيه الكفاية، فقد أجبر إيفرتون بعد ذلك على إجراء تبديل مبكر عندما تعرض فيتالي ميكولينكو لإصابة أثناء تحديه على الكرة، ليكمل افتتاح 30 دقيقة لفريق لامبارد.

لم تتحسن الأمور كثيرا قبل نهاية الشوط الأول، حيث دخل إيفرتون عند الاستراحة بعد أن استحوذ على 62٪ من الكرة لكنه سجل تسديدة واحدة فقط على المرمى ليجد نفسه مستحقا.

كافح إيفرتون من أجل الحصول على أي نوع من موطئ قدم في المباراة مع استمرار الشوط الثاني، وكان بورنموث هو الذي بدا أنه من المرجح أن يسجل الهدف التالي حيث اقترب سولانكي وباترسون من التسجيل لأصحاب الأرض.

ومن المؤكد أن فريق بورنموث هو الذي وجد طريقة للتسجيل مرة أخرى، حيث وجد البديل جايدون أنتوني الشباك برأسية داخل منطقة الست ياردات بعد دقيقتين فقط من استبدال كيفر مور.

لقد كان عرضا مؤسفا من إيفرتون، الذي نادرا ما اختبر مارك ترافيرز في مرمى بورنموث وبدا مهتزا في الخلف طوال الوقت.

كان الفضل لامبارد في تنشيط دفاع فريقه في وقت سابق من الموسم، لكن عليه الآن استخدام استراحة كأس العالم لتقييم ما يحدث بالضبط لإيفرتون وكيف يمكنه تجنب معركة هبوط أخرى. يمكن أن تعتمد وظيفته على ذلك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى