الدوري الإنجليزي

برينتفورد يفوز 3-1 على ضيفه ليفربول

حافظ برينتفورد على سجله الرائع في المباريات هذا الموسم بفوزه 3-1 على ضيفه ليفربول في الدوري الإنجليزي الممتاز.

غاب عن المضيف النجم إيفان توني بسبب إصابة في الساق، لكن ما زال يصعب الحياة على الريدز واستحق الفوز مساء الإثنين.

بعد فشل برينتفورد في إخلاء ركلة ركنية مبكرة، ساعد فيرجيل فان دايك تمريرة عرضية هارفي إليوت العميقة، وعلى الرغم من أن ديفيد رايا قد قلبها بشكل مثير للإعجاب، فقد تم رفع علم التسلل لاحقا.

واصل ليفربول تهديد الأبواب المبكرة حيث تجاوز محمد صلاح زانكا وانطلق عبر نونيز، الذي راوغ رايا لكنه رأى محاولته تبعد عن المرمى من قبل بن مي.

في الطرف الآخر، تم عرض كرة عرضية من ريكو هنري من قبل رأس بريان مبيومو، لكنه لم يتمكن من الحفاظ على جهده في المرمى.

أهدر الكاميروني الدولي فرصة كبيرة لمنح برينتفورد التقدم بعد ذلك بوقت قصير. سلب كريستيان نورجارد حيازة نونيز على حافة صندوق النحل وسرعان ما وجد يوان ويسا، الذي أرسل بدوره مبيومو في سباق بعيدا، فقط ليحرمه أليسون من مسافة قريبة.

من الزاوية الناتجة، تقدم برينتفورد عندما تم تحويل عرضية مبيومو إلى شباك ليفربول بواسطة ركبة إبراهيما كوناتي. وصمد الهدف بعد أن فحص حكم الفيديو المساعد مطولا برء فيه مي من لمس الكرة قبل أن تصطدم بالفرنسي.

تعادل الريدز تقريبا عندما وجد أليكس أوكسليد تشامبرلين بذكاء حارسا مفتوحا لكوستاس تسيميكاس عندما أحاط بأربعة مدافعين، لكن رايا أنقذ محاولته القريبة من القائم.

كاد تياجو أن يهدي برينتفورد ثانية بعد خطأ مع فان دايك، مما سمح لماتياس جنسن بالمرور عبر المرمى، لكن نصف الكرة التي قدمها انحرفت عن طريق دفاع ليفربول المنسحب.

ومن تلك الزاوية، استعاد أصحاب الأرض الكرة في الشباك مرة أخرى. تم إنقاذ حركة نورجارد بشكل جيد من قبل أليسون، الذي منع بعد ذلك مرتدتين من زانكا، ليستفيد ويسا من الكرة ويسجل من على بعد ياردة. ومع ذلك، تم رفع علم التسلل بشكل صحيح ضد المهاجم وتم إلغاء الهدف.

لم يكن هدف أليكس أوكسليد تشامبرلين كافيا
لم يكن هدف أليكس أوكسليد تشامبرلين كافيا

استمرت عدم قدرة ليفربول على الدفاع عن ركلات ركنية برينتفورد، حيث بدا أن ويسا سدد نصف الكرة في تقدمه بهدفين. لكن حكم الفيديو المساعد استبعدها بداعي التسلل أمام مي، الذي أدى انحرافه إلى تسديدة في الزاوية العليا.

لكن الريدز منحوا الكرة بعيدا عن تلك الركلة الحرة بشكل غير مفهوم ولم يتمكن أليسون من تسديد رأسية ويسا من عرضية جنسن الرائعة في الوقت المناسب، مع تقدم برينتفورد الآن بشكل قانوني 2-0.

أجرى كلوب ثلاثة تغييرات في الشوط الأول من أجل المساعدة في وقف المد، حيث أدخل نابي كيتا وآندي روبرتسون وجويل ماتيب بدلا من إليوت وتسيميكاس وفان دايك.

وأيا كان ما قاله اللاعب الألماني في الشوط الأول، بدا أنه يعمل حيث استحوذ ليفربول على الكرة في الشباك بعد دقائق من بداية الشوط الثاني. قوبل نونيز بتمريرة تياجو الرائعة فوق القمة، وتغلب عليها فوق رايا، لكن تقنية الفيديو المساعد إستبعد الهدف لداعي التسلل ضد الأوروجواياني.

لكن مثل برينتفورد في الشوط الأول، رد ليفربول على نداء تسلل شديد بتسجيل هدف قانوني. قطع ترينت ألكساندر أرنولد من الجهة اليمنى وأرسل عرضية الذي ضربها أوكسليد تشامبرلين بتمريرة برأسية وأسكنها الشباك.

كانت الكرة مملوكة لليفربول في الشوط الثاني، لكنهم ذهبوا لمسافة طويلة دون رؤية المرمى بوضوح، اقترب نونيز من تسديدة مروعة من داخل منطقة الجزاء بعد 70 دقيقة.

أجبر ليفربول على الدفع بينما أضاف مبيومو المركز الثالث لبرينتفورد في الوقت الإضافي. كين لويس بوتر سدد كيتا في وسط الملعب، وكرة نورجارد في عرضية استقبلها مبيومو، الذي تفوق على كوناتي وتجاوز أليسون.

تمكن إيثان بينوك وهنري من إبعاد مجهود صلاح في النهاية حيث سعى الزوار لشق طريقهم للعودة إلى المسابقة مرة أخرى، لكن هذا كان أفضل ما يمكنهم حشده وحصد برينتفورد جميع النقاط الثلاث.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى