الدوري الإسباني

برشلونة يفوز 3-1 على فياريال

شهدت المباراة المتأخرة ليلة الأحد فوز برشلونة على فياريال في لاسيراميكا

لم يتغلب فريق الغواصات الصفراء على برشلونة منذ عام 2008، وكان من المفترض أن يكون فرصة ذهبية لهم لقلب الطاولة. اختار تشافي إعطاء الشاب عبد الصمد الزلزولي بداية على الجناح الأيمن لأول مرة، مع كون باقي التشكيلات مشابهة لتشكيلاته السابقة.

الشوط الاول

كان النصف الأول في حد ذاته قصة من فترتين، كانت الدقائق الـ15 الافتتاحية لبرشلونة مليئة بالحماس و العدوانية. ضغط البلوجرانا بشكل عالي، و استردوا الكرات بسرعة و استحوذوا عليها. علاوة على ذلك، خلق لاعبو خط الوسط الفرص بشكل رائع.

كان أبرز ما في الشوط الأول هو تمريرة فرينكي دي يونغ الرائعة إلى ممفيس ديباي، على الرغم من كون المهاجم الهولندي في موقف واحد لواحد مع حارس المرمى، إلا أنه أطلق التسديدة بعيدا عن المرمى.

أشعل عبد الصمد أول 15 دقيقة من المباراة بمراوغته الديناميكية ومهاراته الهائلة، واجه المغربي المدافعين بلا خوف وخلق العديد من الفرص.

ومع ذلك، فإن ذلك البريق اللامع لم يدم طويلا، شهد النصف الثاني من أول 45 دقيقة إنقلاب الطاولة. شهد اثنان من التغييرات التكتيكية من تشافي أن إيريك جارسيا و عبد الصمد يلعبان أدوارا أكثر تقييدا تضمنت مراقبة اللاعبين مع التركيز في الدفاع، تراجع برشلونة في الاستحواذ. خلقت الغواصات الصفراء عدة فرص من خلال الاستفادة من التراجع المبالغ فيه، لكنها لم تستغل فرصها.

الشوط الثاني

بدأ الشوط الثاني بداية قوية لفريق تشافي، الهجمة التي بدأت من الزلزولي وجدت جوردي ألبا الذي سدد الكرة نحو منطقة العمليات لمس ممفيس ديباي الكرة قبل أن يضعها دي يونج في المرمى. كان هناك شك كبير في تمركز ديباي مما أدى إلى رفع راية التسلل، لكن حكم الفيديو المساعد عكس قرار الحكم و أقر مشروعية الهدف.

سيطر الضيوف على المباراة في الفترة التالية، وحافظوا إلى حد كبير على الاستحواذ و اقتربوا من تسجيل هدف التعديل.

أتيحت الفرصة لفياريال عندما ارتكب إريك جارسيا خطأ على راؤول البيول داخل منطقة الجزاء. ومع ذلك، رفض حكم الفيديو المساعد التدخل و لم تتم مراجعة الحادث. في غضون ذلك، دخل ديمبيلي بدلا من عبد الصمد في الدقيقة 66 و بعد فترة وجيزة عوض أوسكار مينجوزا المصاب جوردي ألبا.

كان للغواصة الصفراء فرصة رائعة لتحقيق التعادل عندما أخطأ البديل مينجويزا في التمركز سدد مانو تريغيروس الكرة لكنه فشل في إصابة المرمى.

بعد أكثر من دقيقة بقليل، أهدى برشلونة الكرة إلى الخصم التي انتهت بهدف لفياريال عبر صامويل تشوكويزي، أدرك أصحاب الأرض التعادل وضغط برشلونة مجددا.

واصل فريق أوناي إيمري العمل بلا هوادة في الدقائق التي تلت، بدا الزوار تائهين بحثا عن حلول، وانهار الدفاع مع كل موجة هجوم واردة.

على الرغم من التصاعد في ضغط المضيفين، إلا أن الأمور سارت في طريق برشلونة، كرة الطويلة دقيقة لمارك أندريه تير شتيجن في الدقيقة 88 وجدت ممفيس في منطقة الخصم، وسيطر الهولندي على الكرة ودار حول المدافع و وضعها في الشباك.

تحسن السيناريو لفريق تشافي عندما تحصل فيليب كوتينيو على ضربة جزاء واضحة في الدقيقة 93. أنهى البرازيلي المباراة بضربة جزاء دقيقة، وكان برشلونة متقدما 3-1.

حصل تشافي الآن على أسبوع مع لاعبيه قبل وصول التحدي التالي. سيكون أسبوعا حيويا، لأنه سيكون أول فترة طويلة يخوضها المدرب مع لاعبيه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى