الدوري الإسباني

برشلونة يخرج بفوز صعب أمام كييف 1-0

واجه برشلونة دينامو كييف في أول مباراة عكسية في دوري أبطال أوروبا هذا الموسم. كان الكتالونيون يقبعون في المركز الثالث بالمجموعة وكانوا بحاجة إلى الفوز للعودة إلى سباق التأهل.

تعادل سيرجي بارخوان في أول مباراة له لكنه تعرض لضغوط لتحقيق الفوز في تلك الليلة، اختار الإسباني أن يبدأ كل من أنسو فاتي و فرينكي دي يونج اللذين عادا مؤخرا من الإصابات وأتت مقامرته بثمارها.

الشوط الأول

بدأت الفترة الافتتاحية ببرشلونة في المقدمة، حيث سيطر على الاستحواذ والتهديد بتسجيل الهدف الافتتاحي. وجد ممفيس ديباي الفرصة لإطلاق أول تسديدة له في الدقيقة الرابعة فقط على الرغم من أن الكرة كانت ضعيف.

هدد الزوار مرة أخرى في الدقيقة التاسعة عندما أحدثت ركلة حرة خطيرة فوضى في مربع دينامو كييف، الارتباك الناتج عن ذلك أعطى برشلونة فرصة للاستفادة، لكن الكاتالونيين لم يستغلوها.

ثم تباطأت اللعبة في الفترة التالية، شارك كلا الجانبين في حيازة الكرة، لكن لا يمكن لأي منهما إنشاء فتحات قوية، تم إنذار إيريك جارسيا في الدقيقة 20 بسبب تدخل عنيف.

بعد لحظات، تعاون أنسو فاتي مع سيرجيو بوسكيتس لخلق فرصة جيدة لم يستطع القائد استغلالها، ثم هدد كييف لكن شبارينكو أخطأ في تسديدته بشكل رهيب.

سيطر أصحاب الأرض على الدقائق الخمس التالية حيث خلقوا فرصة تلو الأخرى. هددت تسديدة من كارلوس دي بينا وتسديدة مخيفة من هارماش بوضع برشلونة في الخلف، لكن الدفاع الكتالوني صمد.

جاءت أكبر فرصة للزوار في الدقيقة 42، عثرت كرة أوسكار مينجوزا على نيكو جونزاليس الذي تصدى ديباي لكرته الرأسية، حاول فاتي التسجيل في الكرات المرتدة لكن قميصه أنقذ.

دخل فريق سيرجي بارخوان غرفة تبديل الملابس مع استمرار عدم كسر الجمود وكان أمامهم الشوط الثاني الهائل.

الشوط الثاني

شهد الشوط الثاني بطاقات صفراء مبكرة لكليمونت لينجليت وجافي، كانت الدقائق الأولى من الشوط الثاني متكافئة بين الفريقين.

كان أصحاب الأرض على وشك التسجيل في الساعة عندما مرت تسديدة كارافاييف بعيدا عن المرمى.

جاءت لحظة كبيرة في المباراة في الدقيقة 62، أنسو فاتي نزل داخل منطقة الجزاء و سقط على الملعب بعد إصطدام بعد استشارة حكم الفيديو المساعد، اتضح أن الشاب تعثر في نفسه و بذلك، تم إلغاء القرار.

عاد عثمان ديمبيلي إلى كرة القدم المنتظرة ليحل محل جافي في الدقيقة 65.

هدد برشلونة باستمرار بالتسجيل، وفعل ذلك أخيرا في الدقيقة 70، وجدت عرضية من أوسكار مينجيزا أنسو فاتي فيوضعية غريبة، لكن المراهق سددها بشكل جيد.

بعد ذلك، لم يهدد برشلونة بتسجيل الثاني أكثر مما بدى كييف قريب التعادل. حصل أصحاب الأرض على فرصهم لكن تير شتيجن حافظ على صلابته.

وشهدت الدقائق الأخيرة من المباراة عودة رونالد أراوخو من الإصابة ليحل محل كليمنت لينجليت.

صافرة النهاية أطلقت لاحقا وعاد برشلونة إلى سباق التأهل بفوز متتالي على كييف، وسيعودون لمواجهة بنفيكا في وقت لاحق من الشهر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى