الدوري الإسباني

برشلونة يتعادل 1-1 ضد إسبانيول

سينهي برشلونة عام 2022 في المركز الثاني في ترتيب الدوري الإسباني بعد تعادله 1-1 في مهرجان بطاقات حقيقي ضد إسبانيول يوم السبت.

لم تكن الحيازة مشكلة لفريق تشافي لكنهم كانوا بطيئين بشكل مؤلم في معظم المباراة وألغي هدف المباراة الافتتاحي لماركوس ألونسو المبكرة من ركلة جزاء لخوسيلو بعد الاستراحة، عندما بدأ الجحيم في الانهيار.

حظي جافي بفرصة أولى في المباراة حيث تسلل خلف الدفاع في غضون ست دقائق، مما أجبر ألفارو فرنانديز على تصدي للكرة، لكن الهدف الافتتاحي جاء من ركلة ركنية.

منح بعض الدفاع الصادم روبرت ليفاندوفسكي ضربة رأس حرة لكن جهد البولندي كان مفاجئا بعيدا عن المرمى. بدلا من ذلك، وجد أندرياس كريستنسن في المركز الخلفي، ووجدت دفاعه زميلا ثالثا لا يحمل أي علامة في شكل ألونسو لإطلاق النار على المنزل.

كان من المفترض أن يحصل ألونسو على هدف ثاني بعد عشر دقائق حيث وجدته عرضية جوردي ألبا على بعد ياردات قليلة من المرمى، لكنه فشل في الحفاظ على جهده في المرمى.

سيطر فريق تشافي على الاستحواذ لكن جفت أهدافه حتى تسديدة رافينها من مسافة بعيدة جعلت فرنانديز يتدافع قبل ثماني دقائق من نهاية الشوط الأول. من الواضح أن برشلونة كان الفريق الأفضل في الشوط الأول، لكن افتقارهم إلى الإلحاح أو الجودة في الثلث الأخير منح المدرب شيئا للعمل عليه في الشوط الأول.

أضاع ليفاندوفسكي رأسية ثانية في المباراة بعد عشر دقائق من الشوط الثاني، قفز عاليا في منطقة الجزاء لكنه أرسل جهده بعيدا عن القائم.

استمرت الوتيرة البطيئة في الشوط الثاني، مانحة إسبانيول بصيص أمل. تم السماح للجانب البعيد بالتوقف وتم منحه فرصة لتحقيق التعادل حيث وقف ألونسو عن طريق الخطأ على الجزء الخلفي من حذاء خوسيلو في منطقة الجزاء.

ماركوس ألونسو هو رجل المباراة دون شك
ماركوس ألونسو هو رجل المباراة دون شك

احتسب ماتيو لاهوز ركلة جزاء وصعد خوسيلو ليطلقها في الوسط مسجلا الهدف الأول لإسبانيول أمام برشلونة في ثماني ساعات و 52 دقيقة من المحاولة. وكان أيضا الهدف الأول الذي تتلقاه برشلونة على ملعب كامب نو هذا الموسم.

سارت الأمور من سيئ إلى أسوأ بعد فترة وجيزة حيث تم إظهار بطاقتين صفراوين لألبا للمعارضة في الداخل لمدة عدة دقائق ليكسب لنفسه حماما مبكرا.

فشل إسبانيول في تحقيق أقصى استفادة، مع ذلك، حيث حصلوا على بطاقتين حمراوين من بعد عشر دقائق من النهاية. عرض على فينيسيوس سوزا لونين أصفر بنفسه، ولكن قبل ظهور البطاقات، رأى لياندرو كابريرا اللون الأحمر بنفسه للحصول على طابع على ليفاندوفسكي. ومع ذلك، تدخل حكم الفيديو المساعد، وسمح لكابريرا بالبقاء في الملعب.

مع بدء اللعب، كاد كريستنسن أن يسجل رأسية من تلقاء نفسه لكن فرنانديز تصدى بشكل ممتاز للحفاظ على فريقه على قيد الحياة، وعاد حارس المرمى إلى قدميه ليحرم ليفاندوفسكي بعد فترة وجيزة.

كان لاهوز يلقي بالبطاقات الصفراء بتجاهل متهور مع اقتراب عقارب الساعة، مضيفا نفحة من الدراما إلى الأداء المخيب للآمال تماما من برشلونة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى